تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:29:33 م بواسطة حمد الحجري
0 343
أعدني إلى الأرز يا خالقي
أعدني إلى الأرز يا خالقي
فليست بلادي هذي البلاد
أعدني إلى جبل الوحي فيك
ووكر النسور الرفيع العماد
أعدني إلى الشفَق المستنير
يلفَّ الربى ضوؤه والوهاد
أعدني إلى مشرق الشمس إِن
صباحي في الغرب جمّ السواد
أعدني إلى مسبحي في خضمّ
بلادي بين الحصى والزباد
أعدني إلى مسرحي في الشباب
ومطلع فجر المنى والرشاد
أعدني فأني في مهجري
غريب اللسان غريب الفؤاد
أُغرّد كالطير في بلقعٍ
فيضحك مني الثرى والجما
أرى شبح الأرز في يقظتي
ويعرض لي طيفهُ في الرقاد
أعدني وهبني شقياً نفياً
أليس لكل نفيٍّ معاد
أعدني إلى خلوتي في الجبال
بظلّ الغصون وضوءِ القمر
أعدني إلى النهر في ضفتيه
من الحور أشباح امس غبَرَ
يطير ويهبط فيه الحمام
على لمعةِ الشمس غبّ المطر
أعدني لا شهد فصل المصيف
وفصلَ الخريف وفصل الزهر
وفصل الشتاء وعصف الرياح
ووقع الصواعق فوق الحجر
وزمجرة الرعد حول القبور
تدبُّ بقلبِ الرميم الذعر
ولحف الثلوج تغطي الظلام
فتحسب ان الصباح انتشر
أعدني فليس جمال الوجود
يعادل عندي تلك الصورَ
فإِني ربيبُ الجبال فمالي
وهذي الشواطئ ملأى بشر
فيحشوش أشهى إلى خاطري
وعهد الطفولة أبقى اثر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث343