تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:48:00 م بواسطة حمد الحجري
0 237
عيدٌ بأيِّ غدٍ زاهٍ تمنيَّنا
عيدٌ بأيِّ غدٍ زاهٍ تمنيَّنا
لا كنتَ يا عيد إن خابت أمانينا
طال الوقوف وفي اكبادنا ظمأ
هل في كؤوسكَ من خمرٍ تروّينا
ام في كؤوسكَ تعليلٌ ومبردةٌ
من ذا يبرّد بالثلج البراكينا
لا بارك الله في يومٍ نُسام به
ضيماً فيبرأ منا مجدُ ماضينا
الم نكن وعيونُ الشرق شاخصةً
شعباً على صغرهِ فاق الملايينا
الم نكن وبحارُ الكون مسرحنا
نلقي على أيها شئنا مراسينا
الم نكن لبني الدنيا اساتذة
حتى حروف الهجا من صنع أيدينا
الم نكن وجيوش الفتح مطبقةٌ
من كل صوب نذود العِرض والدينا
نحمي حمى الأرزِ لا الابطال ترهبنا
ولا نهاب عديداً من اعادينا
يحلو لك الافق إِ تزحف جحافلنا
وتكسف الشمس إِن تلمع مواضينا
إِنا ثبتنا ثبات الأرزِ في جبلٍ
قد جاور الله في اعلى عليينا
وارى الزمان شعوباً في غياهبه
وقصرت يده عن ان توارينا
قل للأولى انتقصوا لبنانَ عن حسدٍ
هل للزرازيرِ ان تلحو الشواهينا
من هذَّب اللغة الفصحة وانعشها
وأوسع النظم والانشاء تحسينا
من سيّر الصحفَ في القطرين حاملة
من العلوم افانيناً افانينا
هذي مآثرنا ندلي بها حجباً
للجاحد الفضل لا فخراً وتمنينا
للأرز عطف على العاصي على بردى
على مرابعَ جيرانٍ ميامينا
خيرُ الجوارِ جوارٌ تُستزاد به
أواصر الودّ إِحكاماً وتمكينا
يا يومَ أيلول والأيام مبدلة
حالاً بحالٍ الا اطلع بالسنا فينا
وانقل إلى الأرز انا في مهاجرنا
الشوقُ يقتلنا والذكر يحيينا
قالوا هجرنا وبتَّ الهجر عروتنا
بموطنٍ من قديم الدهر ينمينا
تخرُّصاً واحاديثاً ملفقةً
لا شيء في الكون عن لبنان يسلينا
من كان موطنهُ مجلى مفاخره
لن يرتضى بدلاً منه ولو حينا
هل بعد لبنان تحت الشمس من وطنٍ
يسبي النواظرَ أو يصبي المحبينا
قد افرغ الله فيه كل قدرتهِ
فجاء مسكاً ترابُ الأرزِ لا طينا
وكللت يده بالزهر مفرقه
فعانقت قمَّة الميزاب صنينا
وفجّر الماء فيه كوثراً عذباً
يحيى فيغني عن الدم الشرايينا
ما للربيع نزوحٌ عن خمائله
يكسو حواشيها ورداً ونسرينا
يسري النسيم وفي انفاسه أرجٌ
ممّا يقبّلُ في الفجر الرياحينا
والطير إن تترنم في ارائكها
تخالها الناي إِيقاعاً وتلحينا
يصحو النهار على تغريدها مرحاً
ويرقد الليلُ مخموراً ومفتونا
قومي الأوى هجروا لبنان واقتعدوا
غوارب الغرب هبُّوا مستفيقينا
ما العزُّ بالمال إِن تحيوا بلا وطن
والناس أوطانهم باتت لهم دينا
إِن الغريب يتيمٌ في مطارحه
وإِن اصاب بها خصباً وتأمينا
عودوا إلى عشّكم عودوا إلى وطن
قبور اجدادنا فيهِ تنادينا
عودوا إلى الأرز ننشر بندَ دولته
من قبلما قبضة الأيام تطوينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث237