تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:51:18 م بواسطة حمد الحجري
0 203
أمؤنستي في وحشة الليل كلما
أمؤنستي في وحشة الليل كلما
تلجُ همومي بي وتشتدُّ كربتي
ظللتُ اشاكيك الهوى وشجونه
إلى ان تولاكِ الخفوقُ لشكوتي
تخذتك في تلطيف ما بي وسيلة
لأطلاق أنفاسي وتصعيد زفرتي
كأني مجوسي عكفتُ تعبداً
على جمرك الزاكي سحابة ليلتي
كلانا على نارٍ مقيمٌ مقلبٌ
دخانك هذا أم بخور عبادتي
إذا ما فراشي ملَّني ومللتهُ
صحبتكِ حتى ما تطيقين صحبتي
فديتكِ من قيثارة طال عهدها
وأبلت مثانيها الرخيمة راحتي
فما تبعث الأصوات إلا كأنها
بقيّةُ أنفاس بخيشوم ميّت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث203