تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:55:40 م بواسطة حمد الحجري
0 180
يا شعر دونك بعد سو
يا شعر دونك بعد سو
ق عكاظ هذا المهرجان
دع عنك حساناً وطر
فة كلنا ولدُ الزمان
انت النديم ورهن را
حِكَ كل سحر وافتنان
فأدر بها حتى ترى ال
أعطاف مثل الخيزران
أأبا الحظيّات التي
تزري بمنضود الجمان
ما عاب طبعك جفوة
سلس الزمان لها وهان
فالنفس يملؤها الرضى
والقلب يملؤه الحنان
ماذا عليك إذا عدا
ك المال واعتضت البيان
قلم الاديب بكفه
ان عزَّ بزَّ الصولجان
روحي الفداء لعصبة
صانت بمهجرها اللسان
ان انشدت شعراؤها
رقصت بلبنان القيان
أو هلهلت خطباؤها
فدمشق خافتة الاذان
يسبيك منها الالمعي
ي القول والخصب الجنان
ان دبج القطع الحسا
ن تخالها وشي الحسان
وتخال ان يراعه
قد شق من قصب الجنان
ما عابنا رهط دخي
ل جشّم الأدب الهوان
فالتبر يعلقه الثرى
والقمح يدخله الزوان
أأبا اديب والولا
ما بيننا حرم يصان
يزداد طيباً بالزما
ن كأنه بنت الدنان
نتواهب العتبى ونج
ري للعلى فرسي رهان
شرط التكافئ في النهى
ان يصدق القلب اللسان
حيّ البريد صحيفة
غرّاء حافلة الجفان
تعلو إذا الصحف استسف
فت بالمجانة والطعان
حق الصحافة ان تول
ل ها اليراعات الرزان
من كل ذي علم ابي
يَ النفس معصوم البنان
هي ملح هذا الكون ان
تصلح فقد صلح الكيان
فليتق الله الالى
يتطفلون على الخوان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث180