تاريخ الاضافة
الخميس، 6 مارس 2014 07:58:47 م بواسطة حمد الحجري
0 255
لا أنتِ أنتِ ولا الزمان زمانُ
لا أنتِ أنتِ ولا الزمان زمانُ
يا دارُ كيف أحالكِ الحدثانُ
ألقت بساحتكِ الخطوب رحالها
تلو الخطوب كأنها الضيفان
ورماكِ رامي النجم في عليائه
فإِذا بنوكِ كأنهم ما كانوا
وتقلَّص الماضي وطارف عزّه
فكأنما هذي الحياة دخان
يبست رياضك لا البنفسج نافثٌ
طيباً ولا ريحانها ريّان
ومضى الربيع فلا الهزار بصادح
من فوق أيكته ولا الكروان
وخلت مجالس كم عمرن بسامر
جزل البيان كأنه سحبان
ما طاب فيها الشعر الاَّ طيَّبت
أنفاسنا الأقداح والندمان
لهفي على قوم تهاووا في الردى
متداركين كأنهم فرسان
سيَّان عند الفضل بعد ذهابهم
عزَّ الكرام على الورى ام هانوا
ليت البسيطة بعد طيِّ بساطهم
طُويت وعمَّ ربوعها الطوفان
يا دار أين قديم عهدكِ انني
متلهفٌ لرجوعه ظمآن
خلفت يوم البين فيك ذخائري
اكذا يكون نصيبها الخسران
ما كان أصونها لديك ودائعاً
لو ان حبات القلوب تصان
أسرفت بالهجران في طلب العلى
وأمرُّ من طلب العلى الهجران
والسيف ان يهجر طويلاً غمده
للحرب يثلم حده التطعان
ان الاماني المغريات على النوى
مثل المنايا ما لهن امان
يا دهر قدك لكل حرب هدنة
ما في مهادنة الكفيء هوان
فارمِ الجبال وخلني ان تطلب
جبلاً اشم فما انا ثهلان
قد كنت احمل منك كل ملمة
أيّام بابراهيم لي سلوان
ومروَّع بنعيه قلت اتئد
قد روَّع المريخ الميزان
وبكى البيان وشق جيب قميصه
الخط والتصوير والاتقان
روحي الفداء لريشة لو انها
سلمت لعزَّ بفنها لبنان
خلاقة كالله الا انها
قد فاتها التأليه والسلطان
كم صورة ابدعت في تصويرها
دهشت لها الابصار والاذهان
كادت تكون حقيقة ملموسة
ولها فم متكلم ولسان
ان ترسم الازهار خلت كانها
قد فجرت في سمعك الالحان
تبدي خوافي النفس إِمَّا صوَّرت
وجهاً فيهتك سرّهُ الإِعلان
وتكاد لا تدري أماءُ حياته
يجري بهِ أم أنَّ ذاكَ دهان
أأخي وقد حكم القضاء ولم يعد
الاَّ الرضى بالحكم والاذعان
الله حسبي في حياة صبُحها
ومساؤها الآلام والأحزان
والوعتاهُ على صغارٍ ما لهم
في العيش بعدك حاضن معوان
زُغبُ الجوانح ليس فيهم طائرٌ
إِن يرمِهم متصيّدٌ غضبان
والعيش سنته الوحيدة قوَّة
لا رحمة ترجى ولا إِحسان
يا ناركي والدار شطَّ مزارها
والشوق ملء حشاي والتحنان
علّمتني أدب اليراعِ وقلت لي
زين الحياةِ يراعةٌ وبيان
هلاَّ اضفتَ إلى الذي علّمتني
الصبرُ كيف يكون والسلوان
اني رأيتُ الدمع أدعى للأسى
ولو انه درُّ همى وجمان
وكذا الحياة إذا تنكَّر وجهها
سيَّانِ فيها باسلٌ وجبان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عقل الـجِـرّلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث255