تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2007 02:08:21 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 838
أياعين بكي توبة ابن حمير
أياعين بكي توبة ابن حمير
بسح كفيض الجدول المتفجرِ
لتبك عليه من خفاجة نسوة
بمَاء شؤونِ العَبْرة المُتَحَدِّرِ
سَمِعْنَ بَهْيجَا أرهقَتْ فذكَرْنَه
ولا يَبْعَثُ الأحزانَ مِثلُ التَّذَكُّرِ
كأن فتى الفتيان توبة لم يسر
بنَجْدٍ ولم يَطْلُعْ مع المُتَغوِّرِ
ولم يَرِدِ المَاء السِّدامَ إذا بَدَا
سنا الصبح في بادي الحواشي منورِ
ولم يَغْلِبِ الخَصْمَ الضِّجاجَ ويَمْلأال
جفان سديفاً يوم نكباء صرصرِ
ولم يَعْلُ بالجُرْدِ الجِيادِ يَقُودُها
بسرة بين الأشمسات فايصرِ
وصَحْراءَ مَوْماة ٍ يَحارُ بها القَطَا
قطعت على هول الجنان بمنسرِ
يقودون قبا كالسراحين لاحها
سُرَاهُمْ وسَيْرُ الراكبِ المُتَهَجِّرِ
فلما بدت أرض العدو سقيتها
مجاج بقيات المزاد المقيرِ
ولما أهابوا بالنهاب حويتها
بخاظِى البَضيعِ كَرُّه غيرُ أعْسَرِ
ممر ككر الأندري مثابر
إذا ما وَنَيْنَ مُهْلِبِ الشَّد مُحْضِرِ
فألوت باعناق طوار وراعها
صلاصل بيض سابغ وسنورِ
ألم تر أن العبد يقتل ربه
فيظهر جد العبد من غير مظهرِ
قَتَلْتُمْ فتى لا يُسْقِطُ الرَّوع رُمْحَه
إذا الخيلُ جالَتْ في قَناً متكسِّرِ
فيا توب للهيجا وياتوب للندى
ويا توب للمستنبح المتنورِ
ألا رب مكروب أجبت ونائل
بذلت ومعروف لديك ومنكرِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ليلى الأخيليةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي838