تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 مارس 2014 09:08:40 م بواسطة حمد الحجري
0 290
الحمد للَه عام البشر قد وردا
الحمد للَه عام البشر قد وردا
وطالع السعد في أفق العلا صعدا
ولاح نور هلال العام ذكّرنا
بالطور موسى رأى نار اليها عدا
وجاءها فرأى ما سره بنِدا
كذا يرى الأصفي ما سره بندى
فان بينهما كانت مناسبة
بين الكليم وحلمي حيثما اعتقدا
كلاهما كان فوق الطور ذاك رأى
ناراً وهذا هلالاً نار فاتحدا
فنال موسى به مأموله ومضى
ونال عباس فيه المرتضى فغدا
فيا لها سنة الإقبال مقبلةً
على الركاب الذي بالآصفي سعدا
يا فرحة الدين والدنيا بمقدمها
على المليك تهنيه بما وعدا
وعداً بنصر من الله وفتح رضى
عليه من مالك الملك الذي انفردا
تبسم العز والإقبال من ملكٍ
بسام إن قصد العباس أن قصدا
عزيز مصر آدام اللَه دولته
له الهناء بعام بالسرور بدا
أرخ ثلاثين في أشطار أربعةٍ
لعام سبعين منقوطاً ومنفردا
يا نور عامي شريق النجم قام به
خير الصدور أبو اِلهاميّ وجه هدى
خديوِ مصر وبحر الجود أهل يدٍ
رحب الرجا دائماً مثن عليه ندى
أدامه اللَه محفوطاً وصلِّ على
طه وآلٍ وسلِّم دائماً أبدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الدرويشمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث290