تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2007 02:20:45 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 922
تَخَلّى عَنْ أَبي حَرْبٍ فَوَلّى
تَخَلّى عَنْ أَبي حَرْبٍ فَوَلّى
بهيدة قابض قبل القتالِ
ونجى قابض ورد سبوح
يَمْرُّ كأنهُ مريخُ غالِ
نَفَخْتَ بهِ اليَمينَ فَظَلَّ يَهْوي
هويَّ الصَّقْرِ في يَوْمِ الظّلالِ
فجاء كأنما يهوي لنحب
طويل المتن مرتفع القذالِ
ألما أن رايت الخيل تردى
تباري بالخدود شبا العوالي
على زَبَدِ القَوَائِمِ أعوجيٍّ
حثيث الركض منكفت القوالي
حباك بهِ ولمْ يجدْ بكَ لمّا
راك محارفاً صمن الشمالِ
فإنّك لو ركضتَ ـ خلاكَ ذَمُ
ـ وفارقَكَ ابنُ عمّك غيرَ قالِ
ألمْ تعْلمْ جَزاك الله شرا
بأن الموت منهاة الرجالِ
فتضربَ ضَرْبة ً يسْمُو إليها
حديث القوم في الرفق العجالِ
فلا وأبيك يا ابن ابي عقيل
يبلُّك بعدها عندي بلال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ليلى الأخيليةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي922