تاريخ الاضافة
الأحد، 4 مارس 2007 02:22:42 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 918
أَتاني مِنَ الأَنْباءِ أَنّ عَشِيرة ً
أَتاني مِنَ الأَنْباءِ أَنّ عَشِيرة
ً بشوران يزجون المطي المنعلاَ
يروح ويغدو وفدهم بصحيفة
لِيَسْتَجْلِدُوا لِي، سَاءَ ذلك مَعْمَلاَ
على غير جرم غير أن قلت: عنهم
يعيش أبوهم في ذراه مغفلاَ
وأعمى أتاه باحجاز نثاهم
وكان بأطراف الجبال فأسهلاَ
فجَاءَبهِ أصْحابُهُ يَحْمِلُونَهُ
غلى خير حي آخرين وأولاَ
إذا صَدَرَتْ ورّادهُم عن حِياضِهِم
تغادر نهباً للزكاة معقلاَ
تنافر سواراً إلى المجد والعلى
وأقسم حقاً غن فعلت ليفعلاَ
بمجد إذا المرء اللئيم أراده
هوى دونه في مثبل ثم عضلاَ
وهل أنْت إنْ كانَ الهِجَاءُ مُحَرَّما
وفي غيره فضل لمن كان فصلاَ
لنا تامك دون السماء وأصله
مقيم طوال الدهر لن يتحلحلاَ
وماكانَ مَجْدٌ في أُناسٍ عَلِمْتُهُ
من الناس غلا مجدنا كان أولاَ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ليلى الأخيليةغير مصنف☆ شعراء العصر الأموي918