تاريخ الاضافة
الأحد، 16 مارس 2014 09:09:02 م بواسطة حمد الحجري
0 347
يا مولداً هل بالأنوار في الحرم
يا مولداً هل بالأنوار في الحرم
منى سلاماً على أقمار ذي سلم
سلبت في أرضها عقلي بساكنها
وهل يضام نزيلٌ في حمى إضم
وقد هوى بي الهوى بالبعد بعدهمُ
من بَعدهم ويح أجفاني وبُعدهم
لمهجتي ذمة في طيبةٍ شُغِفت
فهل تطيب بأوفى الخلق للذمم
إمام كل رسول عند بارئه
مبرَّأٌ لا تباريه ذوو العصَم
سر الحدوث ومولى من له قدمٌ
صدقٌ ومادحه الموصوف بالقدم
فترك مدحي له مدح وهل قلمي
ونوني في الوصف تحكي نون والقلم
فلم يبالغ بما أثنى الإله به
عليه كيف نوفيه بمنتظم
وإن لولاه لم تخلق ملائكة
ولا الحجاب الذي عند العروج رُمي
يكفي السموات تشريفاً بوطئته
والأرض جبريل فيها جملة الخدم
تكوّن الكون نوراً عند مولده
كأنه الآن موجود من العدم
وكان يوم استضاء الكون وهو دجى
بدراً بدا ونسيماً دبَّ في النسَم
كيف استنارت قصور الشام إذ خمدت
نار المجوس وبالنار الفرات ظمي
فلينفخ النار ذو الإيوان إذ طفئت
بماء ساوة إن ينفخ على ضرم
فكسر إيوان كسرى مقصرٌ أملاً
من قيصر في بني التثليث والصنم
فلا سرير وما اهتزت قوائمه
ولا أمير وما تلقاه ذا وجم
والكفر بات على حال يساء به
والعلم بالحق بشراه على العلَم
إذ كل عجماء يوم الوضع ناطقه
وكل ناطقة بالكفر في بَكَم
قل لليهود يهودوا والنصارى فما
نصرتما لوتداعينا إلى حكم
وللنصارى يخوضوا في بحيرتهم
لا في بحور لها برٌّ بذي سلم
محمد روح عيسى وهو جثته
تكلمت عن كليم فيه بالعِظَم
أحيا النفوس ومحيي الجسم بشرنا
بأن ذا رؤية خير من الكَلِم
إن ينكروا وصفه شالت نعامتهم
فإنها نِعَمٌ تخفى على النَعَم
أنار ظلمة دنيانا بضرَّتها
وجاز فيها جواز البرء في السقم
سلوا الحَمام على ما قال صاحبه
وصاحب الغار والأعداء كالرَخَم
أصمهم عن حديثٍ منه لو نظروا
برقٌ وحمقٌ فأعمى القلب في صمم
فالجار والغار والمطلوب منه غدوا
كالغمر لم يدرك المعنى من الكَلِم
يكاد يخبر عنه من إضاءته
به وهل أنجم تهدي الطريق عمي
والفاتح الدين والدنيا الفتى عمرٌ
أعْمِرْ بحبك فيه القلبَ تستقم
حيّا الحيا مصرعَ الحي الشهيد ندى
مجهز الجيش ذي النورين والكرم
وأهل بيت عن الدنيا قد ارتفعوا
تحت العباءة فوق الناس كلِّهم
باب المدينة حامي البيت صاحبه
ليث الإله علي الجاه والشيم
والبضعة الدرة الزهراء فاطمة
وصفوة الصفوة الغراء في العصم
والنيّرين الشهيدين ابنها حسن
إذا قال للمُلك إن السم في الدسم
ريحانة ظمئت في كربلا فجرت
على الحسين عيون العين بالديم
يزيدُ نارَ الأسى دمعٌ عليه جرى
في يوم أن خَضَّب الريحان بالعنم
وعُمَّ عَمَّيهِ عباساً بكلِّ رضىً
وصنوَه وجميعَ الآل والحشم
من عهده الخامس العباس ما ابتسمت
إلا له الواحد العباس في الهمم
إذ زين الدين والدنيا بدولته
دامت وقالت له هنيت فاحتكم
يا رب تكسبه خيراً وتنصره
بمولد زانه في ذلك الحرم
يا سيد الرسل لي فكرٌ يضيء به
لفظ المحب ضياء البدر في الظلم
يا أكرم الخلق لا مستثنياً ملكاً
ومفرق الفرقتين العرب والعجم
هذي قصيدي فإن أُقبَلْ فمن كرم
قد عم غيري وإن أُرْدَدْ فوا ندمي
يكفي الأباصيري ما نالت قصيدته
من المقاصد في حكم وفي حكم
ببرأةٍ أبرأته ثم تسقمني
برئت من ألمي إن قلت وا ألمي
لها السباق إلى العلياء مسعدة
تلك القصيدة بالإقبال والنعم
كأنها حين تجلى في بدائعها
هيفاء تبكي أمانينا بمبتسم
يا عالم السر من مكنون مبسمها
ومسبل السر من شعر على القدم
جرَّت فؤادي بألحاظ لها قسمٌ
على الحشى هدبها من أحرق القسم
يزينها بالبها الإخلاصُ عاشقُها
قد حاز معرفة من صاحب العلَم
ليست مثال قصيد من أسير هوىً
إلى فضول بدعوَى الفضل متهم
لكن عسى المذنب الدرويش يلحظ من
أمن تذكُّر جيران بذي سلم
فالبَّبغا نائل من فضل سيده
محاكياً وأنا حاكيتهم بفمي
ختام مولده مسك مؤرخه
خير النبيين عزماً سيد الأمم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الدرويشمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث347