تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 مارس 2014 11:02:45 م بواسطة هبة الفقي
0 476
فجر المنى
يا من على قبر الحبيب،تجمعوا
بالروضة الخضراء صلوا واركعوا
وتذكروا قلباً ذليلاً خاشعاً
في عشـــقِ أحمـــدَ نبضهُ يتضرَّعُ
تشتاقُ نفسي للقاءِ وإنّني
من فرط أشــواقي عيونــي تدمعُ
ويُذيبُ هذا البعدُ جوفَ حُشاشتي
والنبضُ في قلبي أشدُ وأوجعُ
يا مُصْطفى يا منْ بكَ القلبُ اكْتفى
رُوحي فِداكَ وذاكَ قلبي مُولَعُ
يا ديمةَ الخيراتِ بين قلوبنا
خيرٌ ونـــورٌ من جبينـك ينـبـعُ
أهوى جواركَ والطوافَ بكعبةٍ
هي للقلوبِ منارُ شمسٍ تسطعُ
كم من ضريرٍ يهتدي في قُربِها
فيضئُ في جنبيهِ حـــقٌ ينصعُ
عرفاتُ يومٌ مسكه يتضوعُ
فيهِ البرايا ذاكـــرون وخُشــــعُ
حُجاجُ قدْ طل البهاءُ بوجهكم
والحقُّ يشهدُ والملائِكُ تسْمعُ
أممٌ بهذا الجمعِ غرَّد قلبُها
وأنا فؤادي كالحمائــم يسْجــعُ
حجَّاً لبيتكَ يا إلهي أرتجي
وشفاعةَ الهادي أتوقُ وأطمعُ
كثرٌ بحبِّ المصطفى هاموا هوىً
لكن روحي من جوىً تتقطعُ
سأسيرُ عمري ناسكاً في دربهِ
تمضي خطاي ودمعُ قلبي يهمعُ
ياخيرَ خلقِ اللهِ يازهرَ الورى
النورُ منكَ على الخلائق أنصعُ
دينٌ تجلى في يديكَ فأشرقتْ
خيرُ الرسائلِ في الحياةِ تشرعُ
بلــدٌ أميــنٌ زانه نور الهدى
فإذا الحيـــاة بهِ أجــلُّ وأرفــعُ
وبقبلةِ الدنيــا تزين وجههــا
كالدانة الغـــراء مكة تلمــعُ
وثرى المدينةِ قد تفجرَ مسكُهُ
مذْ لامستهُ خُطى الْحبيبِ تُرصعُ
ماذا سأنْظِمُ فِيكَ يا فجْر المُنى
وأنا المُشَوَّقُ للسنا أتطلــعُ
إنْ كان حرفي لا يضاهي وصفَكُمْ
فالشوقُ في قلبي إليكم أسْطعُ
رباه قدْ عجزَ القريـضُ وليتَـهُ
يحيــا بنبضٍٍ كالفـــؤاد فيبـــدعُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هبة الفقيهبة الفقيمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح476
لاتوجد تعليقات