تاريخ الاضافة
الخميس، 20 مارس 2014 08:07:31 م بواسطة حمد الحجري
0 184
تفرقت في الأنبياء البررة
تفرقت في الأنبياء البررة
فضائل تجمعت في حيدره
ومحكم الذكر بهذا شاهد
ينقله والسنة المطهرة
قد استوى الولي والعدو في
أوصافه فجل مولى صوره
أنظر إلى الدين تجد لواءه
هو الذي من طيه قد نشره
وأنظر إلى الكفر تجد عموده
هو الذي بذي الفقار بتره
سل عنه عمرا من برى وريده
ومرحبا من بالتراب عفره
واستخبر الجيش غداة خيبر
من الذي إلى اليهود عبره
هو المراد بالرضا من ربه
من دون من بايع تحت الشجره
شاهده ثباته وفرهم
يوم حنين والمنايا محضره
وشاهد آخر فتح خيبر
فهو له فضيلة منحصره
أثابه الله به لصدقه
والصدق لا بد له من ثمره
وكم له من آية بينة
في الدين أضحت في الملا منتشره
لا يستطيع حصرها الخلق ولو
أفنى بصدق الجد كل عمره
وقد أراد الله أن يظهره
فهل يطيق أحد أن يستره
فاستمسكن بحيدر فإنه
للعروة الوثقى ومولى البرره
وأبشر بجام مترع تروى به
من كفه إذا وردت كوثره
تبا لقوم صيروه تارة
في ستة وتارة في عشره
ما قدروا الرحمن حق قدره
إذ وازنوا حجته بالفجره
يا غيرة الرحمن هل لحيدر در
من مشبه لمنصف قد أبصره
كلا ولكن كان ذا من عصبة
قد عميت عن رشدها فلم تره
هل أحدث الوصي من ذنب سوى
أن قد أطاع الله في ما أمره
ستعلمون في غد إذا رأى
الإنسان ما قدمه وأخره