تاريخ الاضافة
الخميس، 20 مارس 2014 08:11:34 م بواسطة حمد الحجري
0 196
هواي رضاكم إن تفرقت الأهوا
هواي رضاكم إن تفرقت الأهوا
ودائي جفاكم إن تنوعت الأدوا
ووصلكم يا سادتي إن عطفتم
على الواله العاني هو الغاية القصوى
تحكم في قلبي كما شاء حبكم
فحملني مالا أطيق ولا أقوى
وعندي شهود من سهادي ومدمعي
وسقمي وأشجاني على هذه الدعوى
وفي الحي ظبي لا تزال لحاظه
تشن على عشاقه غارة شعوا
له من دموعي مورد غير ناصب
ومن ربع قلبي ما حييت له مأوى
يقولون بدر التم كفو جماله
وهيهات ليس البدر يوما له كفوا
زهى في محياه من الحسن روضة
عليها جفوني تسكب الغيث كالأنوا
عرته من الخمر الشبابي نشوة
فراح مدى الأيام لا يعرف الصحوا
يحز بقلبي وهو يلعب لاهيا
ألا بأبي من صاحب اللعب واللهوا
فلو نظرت عيناك حالي وحاله
لشاهدت نارا عندها جنة المأوى
شكوت له وهو القضيب صبابة
فما مال في عطفا ولا رق للشكوى
فيا متلفي رفقا بحال متيم
يذوب بأدنى ما تحمله رضوى
كسرت فؤادي وهو ماض بحبه
فديتك لم لا في الهوى تحسن النحوا
وأفتيت يا قاضي الغرام بقتل من
تملكته رقا وقد جرت في الفتوى