تاريخ الاضافة
الخميس، 20 مارس 2014 08:17:34 م بواسطة حمد الحجري
0 185
لَكَ الحَمدُ يَا مَن بِالهِدايَةِ خَصَّنا
لَكَ الحَمدُ يَا مَن بِالهِدايَةِ خَصَّنا
وَأَسعَدنَا دُونَ البَريَّةِ بِالرُّشدِ
أَرَانَا سَبِيلَ الحَقِّ يُشرِقُ مُسفِراً
وَقَالَ اسلُكُوا فِيهِ فَدُمنَا عَلى القَصدِ
فَلم نَتَّبع في الدِّينِ مَن كَانَ ظَالِماً
وَمَا نَالَ ذُو ظُلمٍ مِنَ اللهِ مِن عَهدِ
وَقَائِدُنَا نَجمُ الهِدَايِة حَيدرٌ
وَأبنَاؤهُ الغُرُّ الكِرَامُ ذَوُو المَجدِ
هُمُ الحَبلُ مَا بينَ العِبَادِ وَرَبَّهِم
وَذَلَكَ طُولَ الدَّهرِ مُتَّصِل المَدِّ
طَهَارَتُهُم فِي الذِّكرِ لَم يَستَطِع لَهَا
مُعَادِيهُمُ وَالحمدُ لِلَّهِ مِن رَدِّ
فَطَاعَتُهُم فَرضٌ وَتقدِيمُهُم هُدىً
وَحُبُّهُم مُنجِ وَبغضُهُمُ مُردِي
وَبَيَّنَهُ الرَّحمنُ فِي إنَّما وَفِي
أَطِيعُوا وَبِاللهِ الهِدَايَةُ لِلعَبدِ
وَفِي أَنتَ مِنّي لِلنَّبِيِّ دَلالَةٌ
عَلَيهِ وَفِي مَن كُنتُ مُستَوثقُ العَقِد
فَهذَا هُوَ النَّهجُ القَوِيمُ فَسُر بِهِ
تَصِل بِرِضَى البَارِي إلى جَنَّةِ الخُلدِ