تاريخ الاضافة
الخميس، 20 مارس 2014 08:18:40 م بواسطة حمد الحجري
0 177
شَرِبتُ وِدَادَهُ عَذبَاً زَلاَلا
شَرِبتُ وِدَادَهُ عَذبَاً زَلاَلا
أَخُو بَدرِ السَّماءِ إذا تَلاَلا
رَشِيقُ القَدِّ مَمشُوقُ الَّثنّي
كغُصنِ البانِ قَدّاً واعِتدالا
فديتُ بمهجتي مَن سَلَّ تَيهاً
عَلَيَّ حِسَامَ ناظِرِهِ وَصَالا
أحُنُّ إِلى دِيارٍ حَلَّ فيها
حَنينَ النِّيبِ فَارَقَتِ الفِصَالا
لئن أتحَفتُهُ بكمالِ حُبِّي
فقَد حَازت محاسنُهُ الكمالا
نأى عَنّي فألبَسَنِي نواهُ
جُنُونا لا يُفارقُ وَاختِبالا
سَلوهُ يَرُدُّ لي نَومي لَعلّي
أرى من شَخصِهِ النَّائي خَيالا
أبُلُّ بِهِ غَليلاً مِن فُؤَادِيَ
بِنَارِ الشَّوقِ يَشتَعِلُ اشتعالا