تاريخ الاضافة
الخميس، 20 مارس 2014 08:20:19 م بواسطة حمد الحجري
0 192
أتحَفتَني يَدُ الوِصَالِ بِهِ قَد
أتحَفتَني يَدُ الوِصَالِ بِهِ قَد
جلَّ من خصَّهُ بِكُلِّ الجمالِ
جاءَ يَزهوُ كأَنَّهُ بَدرُ تَمٍّ
أَخضَر فِي الشَّبابِ مِثلَ الهِلالِ
يُظهرُ العُجبَ وَهوَ عِندي بِحَقٍّ
من تَثَنِّي قَوَامهِ المَيَّالِ
علَّمَ الاغُصنَ قدُّهُ كَيفَ يَهتَزُّ
إذا صافحتهُ أيدي الشِّمالِ
زَارَانِي زَورةً غَفرتُ بهَا مَا
كَانَ عندي من ذنبِ صرفِ اللَّيَالي
بَاذِلاً لي الوِصَالَ من بَعدِ هَجرٍ
مُبرِئاً لَوعتَي بِهِ وَاعتلالي
فَنَظمنا عندَ العِنَاقِ قُدُوداً
وَنَثَرنَا مِنَ الحَدِيثِ لآلِي
وَشَربنَا وَأَيَّ شَئٍ شَربنَا
خَمرَةَ اللَّهوِ من كُؤُسِ الوِصَالِ
قَالَ لِي إذ رأَى بِهِ فُرطَ وَجدِي
بِي وَمَالِي فَدَيتُ حُلوَ المَقَالِ
أَنتَ وَاللهِ في الهَوَى ذُو جُنُونٍ
إي وَعَينَيكَ لَستُ مِنهُ بِخَالِي
غَيرَ أَنِّي استَعذَبتُ فِيكَ جُنُونِي
وَهِيَامي وَلَوعتَي وَانتِحالي
وَأَطعتُ الهَوَى وَإن قَالَ قَومٌ
نَاسِكٌ بَاعَ رُشدهُ بِالضَّلالِ