تاريخ الاضافة
الخميس، 20 مارس 2014 08:20:48 م بواسطة حمد الحجري
0 162
حَبَّذا قَهوَةً تَسامَى عُلُواً
حَبَّذا قَهوَةً تَسامَى عُلُواً
عُرفُها وَأستَطَارَ فِي الآفَاقِ
زَانَ يَومِي بِدَقِّها زِينَةَ الغِيدِ
بِلُبسِ العُقُودِ وَالأَطوَاقِ
لَونُهَا أشتَقَّهُ إلهُ البَرايَا
مِن سَوَادِ القُلُوب وَالأَحداقِ
وَالعَجِيبُ العَجِيبُ أنَّا نَرَاهَا
مُرَّةَ الطَّعمِ حُلوَةً فِي المَذَاقِ
رُبَّ يومٍ وَلَيلةٍ ظَلتُ مِنهَا
أجتلي الشَّمس مِن يَمينِ الساقي
وَأُدَاوِي بِهَا فُؤَاداً علِيلاً
لا أَرَى غَيرَهَا لَهُ مِن وَاقِي
يَا نَدَامَايَ إن خَطَبتُم وِدَادِي
فَاسمَحُوا لِي منهَا بكَأسٍ دِهَاقِ
وَأدِيمُوا لِيَ المَسَرَّةَ مِنها
بِاصطَباح مُوَاصلٍ بِاغتَبَاقِ
قِيلَ أغرَقتَ فِي المَديحِ لَهَا قُل
تُ وَإِنِّي لَهَا مِنَ العُشَّاقِ