تاريخ الاضافة
الخميس، 27 مارس 2014 08:01:46 م بواسطة حمد الحجري
1 2132
لكم بشرى الاجابة والقبول
لكم بشرى الاجابة والقبول
من المولى بواسطة الرسول
دعى داعي العناية فاستجبتم
وبادرتم إلى الفضل الجزيل
وصلتم فاجتمعتم واتصلتم
فكان الوصل فائدة الوصول
نزلتم في منازلنا فزادت
بكم شرفا تضاعف بالنزول
الا يا مرحبا أهلا وسهلا
بكم يا نسل طه والبتول
سالت الله يكرمكم جميعا
وكل الوافدين بكل سول
على ما يرتضي ويحب منكم
ويتحفكم باحسان وطول
ويهديكم صراطاً مستقيما
ويظهر فيكمو سر الاصول
ويجمعكم على التقوى ويحيي
بكم سير الجهابذة الفحول
من السلف الذين بهم بلغتم
مقاما عز في المجد الاثيل
بحرمة سيد السادات خير ال
برايا السيد البر الوصول
امام المرسلين وخير عبد
كريم كامل فرد جليل
على فوق العلى حتى تعالى
وحاز مراتب الشرف الأصيل
حوى رتب الكمال فلا شريك
له فيها وجل عن المثيل
هو النور المبين به اهتدينا
هو الداعي إلى اقوى سبيل
اتانا داعيا بالحق يدعو
إلى الإسلام بالقول الثقيل
فبادر بالاجابة كل عبد
مطيع للآله وللرسول
وانكر كل ذي كفر وبغي
واعرض كل ختال ضلول
ففاز المقبلون بكل خير
وعقباهم إلى الظل الظليل
وخاب المعرضون وكان عقبا
معاصيهم إلى الخزي الويل
بذلك جاءنا القرآن يتلى
علينا بالغدو وبالاصيل
كتاب الله انزله تعالى
على خير الورى الهادي الدليل
كتاب جامع للعلم يهدي
إلى التقوى ويشفي للعيل
هو الوحي الذي قد كان يوحي
إلى الهادي على يد جبرئيل
تنزله على العلماء باق
لديهم وهو منطقع النزول
بوصف الارث للمختار نالوا
غريب الفهم من اعلى منيل
ولكن بعد ما اتبعوه فيما
تلقوا عنه من فعل وقول
فدونكمو سبيلهموا سلوكها
فان الخير في هذي السبيل
خذوا بالجد فيها واستقيموا
فان دليلها اقوى دليل
خذوا فيها بصدق والزموها
دواما في الاقامة والرحيل
ففيها كل خير مستمر
وفيها كل مجد مستطيل
ومقدمكم علينا فيه بشرى
لنا ولكم بادراك القبول
ونيل جميع ما رمنا ورمتم
بصدق الوعد والظن الجميل
وبسط الفضل فينا بعد عفو
عن الذنب الكثير أو القليل
بواسطة الذي جئتم الينا
لقصد حضور مولده الجليل
جموع قد جرت فيها دموع
من التقصير والذنب الثقيل
جموع شرفت فيها فروع
قد اتصلت بطه والبتول
ملاحظة من المولى بعين
مراعية ومن طه الرسول
عليه الله صلى ثم آل
وصحب بالغدايا والاصيل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي بن محمد الحبشياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث2132