تاريخ الاضافة
الإثنين، 31 مارس 2014 08:03:39 م بواسطة حمد الحجري
0 522
طَريفاً كانَ مَجدك أَم تليدا
طَريفاً كانَ مَجدك أَم تليدا
فَقد ألبستهُ شَرَفاً جَديدا
وَرثتَ المَجد ثُمَّ بَنيت مَجداً
بِهِ المَجد الأَثيل غَدا مشيدا
فَإِن فاخَرت كانَ لَكَ اِفتِخارٌ
عَلى الدُنيا وَكُنت بِها الوَحيدا
وَفيما تَفخر النبلاء إِلّا
بِما اِكتَسَبت وَإِن وَرثت جُدودا
وَلَيث الغاب لَيسَ يَتيه عزّاً
عَلى الأَقران إِلّا أَن يَصيدا
أَرى رتب العُلى تَزهو جَمالاً
وَتَسمو حَيث كنت لَها عَميدا
كَأَجياد الظِباءِ تَزيد حُسناً
إِذا ما الدُرّ قلّدَها عُقودا
فَحسبك يا أَمين المَجد حلمٌ
مَلَكت بِهِ موالينا عَبيدا
إِذا الدُنيا مَلَكتَ فَلَيسَ بدعا
فَقَد أَوسَعتها كَرَماً وَجودا
حَمدتكَ جهدَ حَمدي مِنكَ شَهما
بِكُلّ جَمال منقبةٍ فَريدا
وَماذا يَزدَهي بِكَ حَمد مِثلي
وَمِثلك مَن حَوى خلقاً حَميدا
فَعذراً إنّ عجزي غَير خاف
وَإِن أَمدح عُلاك فَلَن تَزيدا
وَلَكن بَيت مَجدك بَيت مَدحٍ
مَتى ننظم بِهِ نَزن القَصيدا
وَأَنتَ أجلُّ من أَن لا تُهنّا
بعيدٍ كُنت أَنتَ لَديهِ عيدا
فَإِن تَك عيدَ عيد الناس طرّاً
فَلا عَجَباً إِذا كُنت السَعيدا
فَدُم وَلَك الهَناء وإن تضحّي
ضَحاياه فَلا تَزر الحَسودا
حباك اللَه كُلّ مَقام عزٍّ
وسدتَ وَحَقُّ مِثلك أَن يَسودا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر الأنسيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث522