تاريخ الاضافة
الإثنين، 31 مارس 2014 08:49:52 م بواسطة هند النزاري
0 1496
بذرة في طينة الهوان
في عالم الرغائبِ الفسيحِ يلهوانِ
يسافران فيه خلسة ويرجعانِ
في رحلة سريعة مجهولة النهايةْ
يقودها سحرُ الهوى في مركبِ الغوايةْ
وسكرةٌ تموجُ خلف ناظرِ الزمانِ
يخبو على آثارها الهوى فيمضيانِ
ويتركان في العراء بذرةً
تدسها أيدي الردى في طينةِ الهوانِ
ويكبر الغصن الصغير في يد الطريقِ
رفيقهُ الصَّغارُ إن هفا إلى الرفيقِ
محملاً بالخزي تحدو خطوه الذنوبُ
تسوقه الرياح حيث يأذنُ الهبوبُ
تدوسه الأقدام لا ترثي له الدروبُ
يرنو على طول المدى لقشة الغريقِ
يعيش رغم أنفه بوصمةِ الخطايا
ممرغاً جبينه بالخزي والدنايا
دليلُهُ يأسٌ على آماله طواه
وحفنةٌ من العيونِ تقتفي خطاه
يظل يهوي في حضيض التيهِ والشتاتِ
وذنبُهُ سرابُ حبٍ لاح في فلاةٍ
وغفوةٌ مجنونةٌ تمخضتْ عن مولدٍ بقسوة المماتِ
يشبُّ في متاهة الذهولِ
تكسوه أثواب الأسى والبؤس والذبولِ
في عينه الخجلى يقول الوهن للزمانِ
أين اللذان خلّفا ذلّي وأنكراني
أين الهوى وأنسُهُ
وصفوُهُ وهمسُهُ
هل دانت الذكرى له وقد تلاشى عرسُهُ
أم أنه ربيعُ قلبين انتهى في زحمةِ الفصولِ
وتحكمُ الدنيا بأن يبقى بلا لسانِ
مكمماً بالخزي والهوانِ
يصيحُ في متاهة الردى بدون صوتِ
يا من رماههما الهوى على ضفاف موتي
لقد وأدتما الحياة فيّ قبل مولدي
لهوتما على حطام معبدي
أوردتماني من لظى الآلام كل موردِ
وفيتما لصولة الهوى وخنتماني
مضيتما ودستما على هويتي على أماني
فمتّ ألف مرة
وعاش ذاك اللهو في وجهي وفي كياني
تعاليا وشاهدا هواني
هذا رغيفُ الذلِ في كفيّ منه كسرةٌ
ألا تقاسماني ؟!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1496
لاتوجد تعليقات