تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 أبريل 2014 09:54:19 م بواسطة حمد الحجري
0 275
من لِصَبٍّ صَبا المَعاهد أَشجاه
من لِصَبٍّ صَبا المَعاهد أَشجاه
فَأَحالَت يَد النَوى مِنهُ حالا
هاج وَجداً بِهِ تذكر مَغناه
عِندَما هَبَّت النَسيم شمالا
يا نَسيماً رَوى لَنا عطر رَيّاه
خَبَراً عَن طُلوله فَأَطالا
مَلعَب الغيد لِلنُفوس بِذكراه
شَجنٌ صالَ في القُلوب وَجالا
وَحمام الحِمى تَغنّى فَللّه
كَم شَجا مُغرَماً وَدَمعاً أَسالا
بِأَبي كُلّ أَحوَر الطَرف عَيناه
أودعت مُهجة المُحبّ نِصالا
بابليُّ اللحاظ تَنفث جِفناه
بِفؤاد الكَليم سِحراً حَلالا
باتَ بَدر البها وَقَلبي يَرعاه
وَعُيوني بِالأُفق تَرعى مِثالا
شفَّ جِسمي ضَنىً فَخلت بِمرآه
فَوق مرآة خدِّهِ القَلب خالا
لَيتَ ما بِالمُحبّ كانَ بِأَعداه
فَلَقَد أَوسعت بِعَذلي مجالا
وَلعمري ما كُلُّ ما يَتَمنّاه
مُستَهامٌ يُقضى لَهُ أَن ينالا
يا رعى اللَه عَهدَ أُنسٍ دَعوناه
لِتَقاضي الهَنا فَلَبّى اِمتِثالا
كَم خَلَونا بِبَدرِ تمٍّ جَلوناه
وَلَقد تَمّم الجَميل وِصالا
راحَ يَسعى بِكَأس راح حُميّاه
وَمحيّاه قَد كَساه جَمالا
فَحَكَت لِلعُيون بِهجَة مَجلاه
قَمَراً أودعَ الشُموس هِلالا
وَرَوى البَرق لي حَديث ثَناياه
وَحَكى الغَيث مَدمَعي الهطّالا
غُصن بانٍ أَم قَدّ مَن أَنا أَهواه
رَنّحته يَدُ النَسيم فَمالا
وَغَزالٌ قَد تاهَ وَالقَلب مأواه
أَترى تيهاً اِنثَنى أَم دَلالا
لَيتَ شعري مَن ذا بِصَدّيَ أَفتاه
أَفظلماً سَطا عَليَّ وصالا
أَم عَذولي بِتَرك ودّيَ أَغراه
أَرسل اللَهُ لِلعَذول نكالا
مَلَّ سَمعي مِن الملام وَأَعياه
لُؤم لَوم الوشاة قيلاً وَقالا
عاتِبي في معذّبي حَسبه اللَه
كَم يَزيد اِشتِعال لبّي اِشتعالا
ولَمى فيهِ لَو يَذوق لَما فاه
بِملامٍ وَلا شَكَوتُ ملالا
يا نَديم اِغتنم مِن العَيش أَهناه
ثُمّ رِد منهل السُرور زلالا
وَاِنتهز فُرصة الزَمان فَأَحلاه
يَوم أُنسٍ صَفا فَطابَ فَطالا
صاحِ مَن هَمُّهُ تَكاثرُ دُنياه
زادَهُ همُّها أَذىً وَخَبالا
فَاِقتصد وَاِعتَمد عَلى كَرَم اللَه
وَاِقتَصر في الوَرى عَلَيهِ اِتِّكالا
وَاِجعَل الصَبر لِلفُؤاد مناجاه
فَاللَيالي مِن الزَمان حبالى
لِمَتى تعتب الزَمان وَتلحاه
وَإِلى كَم تَذمُّ مِنهُ فِعالا
وَلَقَد نِلتَ في حِمى العزِّ وَالجاه
مِن رِحاب الأَمين عَيشاً خضالا
الأَمير الَّذي نَما فرع جَدواه
وَعَلى الخافِقين مَدَّ ظِلالا
قيل بَحر فَقُلت لُبنان مَعناه
عَجَباً لِلبِحار تَعلو الجِبالا
عَمَّ إِحسانه الأَنام وَحُسناه
لا عدمنا مِن راحتيه نَوالا
أَترى حين ماتَ آدمُ أَوصاه
بِبَنيهِ فَظَلَّ يُنفق مالا
كَرم قَد طَمت بِحار عَطاياه
وَلَقَد أَرسَلَت سَحاباً ثِقالا
وَسَخاءٌ لَو مَعن أَدرَك مَعناه
لاِستماحت يَداه مِنهُ سِجالا
شيم طيب نَشرها لَو ترواه
نَشر طيب الصِبا لَصَحَّ اِعتِلالا
شيم في الأَنام شَرّفها اللَه
فَتَسامَت عُلىً وَطابَت خِصالا
وَنُهىً عَن سِوى المَحامد تَنهاه
هَكَذا هَكَذا وَإِلّا فَلا لا
فَهوَ بَدرُ العُلى بِدارةِ عَلياه
زادَهُ اللَه رِفعَةً وَكَمالا
أَسد تَخضع الأُسود وَتَخشاه
هَيبَةً وَالزَمان يَعنو اِحتِفالا
حَرَمٌ فازَ مَن لَهُ كانَ مَسعاه
وَبنادي نَداه حَطَّ الرِحالا
مَن عَلى بابِهِ أَناخ مَطاياه
نالَ فَوقَ الَّذي يُؤمّلُ مالا
شَرَفٌ تَحسد النَجوم سَجاياه
فَعَلى مَن سِواه عزَّ مَنالا
لَو أَرَدنا نعدُّ حُسن مَزاياه
كان تَصويرنا المحال محالا
أَو أَقَمنا الزَمان نَشكُر نعماه
أَنفدَ الشُكرَ أَنعُمٌ تَتَوالى
أَو رَأَينا الثَناء يجزي مكافاه
لَم نملّك سِواه مِنهُ عِقالا
لَيسَ إِلّا الدُعاء عِندي مُوالاه
لِعُلاه تَضَرُّعاً وَاِبتِهالا
يعجب المعجون ساعَةَ أَلقاه
بِمَديح سَما بِهِ فَاِستَطالا
أَعجيب إِذا الكَريم مَدحناه
وَنَظمنا لَهُ النُجوم اِرتِجالا
كُلّ بَيت لَدَيهِ أعرب مَبناه
أُدَباءٌ عَلَيهِ كانَت عِيالا
أَيُّها المُنتمي الَّذي قَد نَحوناه
فَأَرانا مُستقبل البشر حالا
أَنتَ تاج العُلى وَكِسرى بن داراه
ما غَلَونا في ذا المَقام مَقالا
بَل هُو اِسم وَأَنتَ عَين مسمّاه
وَالمُسمّى عَين اِسمه لا محالا
إِن يَكُن جَوهراً فَأَنتَ هيولاه
أَو سِوى ذاك كُنت أَنتَ جمالا
فَهوَ لَفظ شَريفُ ذاتك مَعناه
ما عَساه بِغَيرِها أَن يُقالا
خَصَّك اللَه بِالَّذي أَنتَ تَرضاه
فَلَهُ الحَمد وَالثَناءُ تَعالى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر الأنسيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث275