تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 أبريل 2014 09:54:37 م بواسطة حمد الحجري
0 757
قَضى تِذكار أَبكار اللَيالي
قَضى تِذكار أَبكار اللَيالي
فَأَدّى نَقدَ أَدمُعِهِ اللآلي
وَهاجَ بِهِ صَدى صَوت المَثاني
غَراماً عزَّ عَن شبهِ المثالِ
وَباتَ أَخا حَنينٍ وَاِنتِحابٍ
فَأَصبَح ذا أَنين وَاِنتِحالِ
ألا حَيّا الحَيا زَمَنَ التَصابي
فَكَم بِالأُنس كانَ أَخا اِتِّصالِ
وَبي رَشأ بِمُقلَتِهِ غَزاني
يُغازل للغَزالة وَالغَزالِ
بليتُ بِهِ أَسيلَ الخَدّ قانٍ
فَأَمسى وَهوَ لي في الحُبّ قالي
أَرى خلع العذار بِهِ حَلا لي
فَعرَّفني حَرامي مِن حَلالي
وَحَسبي أَن يَكون لَهُ ولائي
وَأَنّي لا عَليَّ بِهِ وَلا لي
فَيا صاح اِطّرح حُبّ الغَواني
وَلَو كلّلن بِالدرر الغَوالي
لَئِن كانَ النُهى لَكَ وَالحجا لي
أُضيعا بَينَ رَبّات الحجالِ
وَيا ظَبياً أَصرَّ عَلى تلافي
وَآيات التَجافي قَد تَلا لي
فَدَتكَ النَفس قَد حسن اِعتِقادي
بِأَنّ برمح قامتك اِعتِقالي
وَهَل إِلّا هَواك لذا دَعاني
ترى مَن ذا بِحُبّك قَد دَعا لي
فَإِن تَك قَد عَزَمت عَلى هَلاكي
تَرفّق بِالشجيّ أَخا الهِلالِ
فَوا حَربي عَذولي ذو اِعتِداءٍ
أَلَم يَر رُمح قَدّك ذا اِعتِدالِ
أَضاع صَبابَتي بِهَواك خالٍ
وَكَم قَد ضاعَ مِنها مسك خالِ
فَإِن تلوي بِجيدك وَهوَ حالٍ
لإِبراهيم مِنكَ شَكَوت حالي
مجلّي السَبق ذو الهِمَم العَوالي
وَمَن راعت يَراعتهُ العَوالي
هُوَ العلم الشَهير وَمَن أُباهي
بِهِ القَمَر المُنير وَلا أُبالي
هُوَ النَصل الَّذي الأعَدا أُغازي
بِهِ وبِنورِهِ الدُنيا أُغالي
وَذو حَزمٍ وَعَزم كَالمَواضي
بِجَوهره سَمَت رتب المَوالي
أشمّ الأَنف أَصيدُ ذو كَمالٍ
لعلياه بِهِ فَخرٌ كَما لي
همام نور طلعتهِ جَلا لي
شُموس هُدىً لِتَقوى ذي الجَلالِ
بَديع قَد تَصرَّف بِالمَعاني
وَسادَ فَشاد أَبنية المَعالي
أَديب بنت فكرتهِ حَباني
على ودٍّ بِهِ اِعتَصَمت حبالي
فَوافَت في عُقودٍ مِن جُمانٍ
تَتيه عَليَّ في حلل الجَمالِ
وَأَهدَت لي نَسائمها الغَوادي
سَلاماً يَزدري طيب الغَوالي
فَعُذراً أَن حَملتِ لَهُ جَوابي
ألا يا نسمَةً تهدي الجَوى لي
لِساني بِالأَحبّة ذو اِشتِغالٍ
وَقَلبي بِالمَحبّة ذو اِشتِعالِ
سَقى عَهداً بِهِ كانَ الرجا لي
كسُقيا الحبّ أَفئِدة الرِجالِ
وَأَيّاماً لَنا كانَت توافي
فَوَلَّت وَالهُموم لَنا تُوالي
فَيا زَمَناً لِبَيت البين بانٍ
رُويدك إن ربعَ الصَبر بالي
أَأَرعى نَجمَ لَيلك وَهوَ سارٍ
وَطَرفي ساهِرٌ وَالقَلب سالي
وَهَل أَسلو وَدَمع العَين جارٍ
وَلَيسَ لعين هَذا البين جالي
وَيا خلّاً بِهِ يَسمو مَقامي
أجلُّ مَقام فَضلك عَن مَقالي
تَحيّة مُغرَمٍ لِلقاك صادٍ
وَأَنتَ لَهُ بِنار البُعد صالي
وَبثّ تَشوّقٍ مِن قَلب عان
لِساحة باب فَضل مِنكَ عالي
وَإِن تَسأل فَدَيتك عَن صَفائي
فَإِنَّ العَيش بَعدَكَ ما صَفا لي
أَبى عمرٌ لِغَيرك أَن يُوافي
فَغَير عَليّ قَدرك لا يَوالي
وَبعدي بَعد بعدك ما وَقاني
عَن الأَغيار مِن قيلٍ وَقالِ
فَمن يَكُ لِلمَودّة ذا اِنتِقاد
فَإِنّي عَنكَ لَستُ بِذي اِنتِقالِ
وَما لي بَعدَ حَمدكَ وَاِبتِهاجي
بِمَدحك غاية إِلّا اِبتِهالي
بِأَكرَم مَن يُنادينا المُنادي
لَهُ حَيث الهَنا لَكَ وَالمُنى لي
بِأَنّ اللَه يَمنحك الأَماني
كَما أتحفتني دُرر الأَمالي
بِجاهِ محمّد خَير المَوالي
وَمَن هُوَ بِالعَطاء لَنا موالي
عَلَيهِ اللَه صَلّى كُلّ آن
كَذا الصَحب الكِرام وَخَير آلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر الأنسيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث757