تاريخ الاضافة
الخميس، 10 أبريل 2014 05:55:06 م بواسطة هند النزاري
0 1521
إلى سلوى
إليك حبيبتي سلوى
إلى روح تبنت خفقة الإلهام فيّ وجذوة الشكوى
إلى حلم تجعده خطوط اليأس والرجوى
وأنفاس الصباحات الدؤوبة في أحاييني
وضوضاء السنين الذاهلات وتيه تكويني
وبعض صدىً من البوابة اليسرى يناديني
وذكرى تنقر القلب الذي يمحو على محراب حبك كل من يهوى
عجلتِ الأمر فاستدعيتِ أشجان النهاياتِ
ولو أعطيتني وقتاً لهادنتُ انفعالاتي
و كنت أصبتُ عذراً من وعودي والتزاماتي
وكنت أعدت تأثيث الفؤاد لصدمة كبرى
وهيأت الدفاتر والأسى والليل و الحبرا
وكنت أضفت ذاكرة لذاكرتي فإن فاضت بك الأولى فتحت دفاتر الأخرى
وكنت حجزت بعض شذاكِ كي أحسوه في حمّى انتكاساتي
أصبّر عنك صبح أساي والكرسي والمكتبْ
وجو الغرفة المفجوع بعد حديثك المعشبْ
وسور السلّم المكلوم لم يلمسه بعدك عطرك الطيبْ
أصبّر ردهة الأشواق عن خطواتك الزهرِ
و(كيف الحال) أسمعها مدى سنواتنا العشر
وطيفاً لم أزل ألقاه عبر إذاعة الفجرِ
وسخرية تقاسِمُنا شجونَ نهارنا المتعبْ
مضيتِ ولم تزل شفتاي ترجف باعتذاراتي
وقاموسي بلا كلمات
وأحزاني بلا قسمات
وأفكاري رصاصات تفجر في دمي ما فات
تدور تدور في رأسي وتغفو في وريقاتي
وأخنقها وتخنقني
أراوغها تراوغني
وتوقظني إذا غافلت صحو الأمس سائلة عن الآتي
جمعت أنين أشيائي
وأوراقاً مغبّرة بإعيائي
تبعت تموجات الحرف في وجعي
وليس سوى تفاهات أقدس عن بلاهتها أحبائي
وشوق بامتداد العمر لا تقوى على استيعابه لغتي
وأنتِ المستحيل على عباراتي على شفتي
وتنتظرين مني نظم أبيات مودِعةٍ ؟!
فكيف وأنت إيحائي ؟
أفقتُ الآن وحدي أنحني للفقد فوق منصة المسرح
خيوط عرائسي في الظل مائلة وموسيقاي لم تبرح
وتهدر موجة التصفيق معلنة ختام العرض
وإطفاء المسارج عن بقاع النبض
مسربة غلالات الظلام إلى خفوت الومض
أفقت ومبضع في القلب يخبرني بما أخفيت عن نفسي
يؤكد أننا يا عمريَ الأحلى تفرقنا ..
وأن الفقد لا يمزح !!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هند النزاريهند النزاريالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح1521
لاتوجد تعليقات