تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 أبريل 2014 07:54:06 م بواسطة حمد الحجري
0 294
أحييك يا فاروق بالفضل والهدى
أحييك يا فاروق بالفضل والهدى
وقد جزت عاما والمسير حميد
أحييك حبا في علاك وإنني
محب إلى العلياء فيك أكيد
أحييك إذ لاحت عليك منائر
وأظهرت شاوا ما عليه مزيد
بدات وحسن السير دابك بيننا
وحققت ان القصد منك مجيد
خططت لراجي الخير خطتك التي
تخطت علاء والرنشاد مفيد
وجاهرت بالذكرى ونبهت غافلا
وجاهرت حقا والسنان حديد
وشيدت بنيانا يعز نظيره
وقوضت زيغا كان قبل يزيد
وابرزت عزما من فواك مؤزرا
بحزم وان الفكر فيك سديد
فعادت رياح النصر فيك يسوقها
ثبات وجأش في الزمان شديد
كان أبا حفص اعارك قوة
اليه فسادت في قواك جدود
كذا من تسمى في العباد بمصلح
تحلى بوصف يرتقى ويسود
ورد له بعض المزايا التي به
مشاركة حتى يتم شهود
وقد قالت الامثال قدما وقولها
حكيم رشيد في الزمان يفيد
لكل مسمى في الرجال من اسمه
نصيب عليه في الكمال يعود
لك الله من فاروق قد جنت مصلحا
بدهر به جيش الضلال يزيد
وكانت رزايا الجهل تنشر بيننا
فكبت لجهل والظلام يبيد
وقد طفئت نار الغواية والعمى
بأعمالك اللاتي لهن سعود
وارسلت والعلياء قد زاد شدها
فبددت ما يبني الخنا ويشيد
فأنت رسول للمحامد والنهى
تجدد صرحا والصنيع عتيد
فبشراك في سير وبشراك في سنا
وطوبى لصنع ما اليه جحود
وهل تجحد الحسناء اذ رق حسنها
فلا كانف ي صف العداة عنيد
يريدون اطفاء المحاسن والنهى
ويأبى الهدى الا يسود حسود
فسر سيرة الأفلاك في طرقاتها
مضيئا وفاروقا وأنت تسود
وتعلو كما تهوى بغير عواتق
وترفع حقا والرجاء وطيد
وتنشر افضالا وتبدي محامدا
وتنشر اصلاحا وأنت سعيد