تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 أبريل 2014 08:35:39 م بواسطة حمد الحجري
0 263
صاح بي الدهر فاتبعت مسيره
صاح بي الدهر فاتبعت مسيره
لأرى أين أين أين مصيره
ظل يحدو ظعني على الأرض حتى
ظلع الظعن والطريق عسيره
قلت يا دهر هل قراري بعيد
قال لي انظر بعينك الشريره
فتأملت أين سرنا وصرنا
وإذا نحن وسط أرض كبيره
قلت هذا المقام قال نعم
قلت وما يدعى فقال الحيره
قلت لا خرت ذا فحملق مغتا
ظاً كوَحش بأعيُن مستديره
قال لي صه يا عاصياً فهنا قد
سقت كل الورى فما لك خيره
قلت أنى ولم أجد غير قفر
فيه أبكي وحدي دموعاً غزيرة
قال ما أنت وحدك اليوم باك
كل عين بدمعها مغمورة
إنما المرء لا يرى غير بلوا
هُ فلابن الإِنسان عين قصيره
فتمعنت برهة وإذا الأش
ياءُ بانت لناظري والبصيره
قد رأيت الإنسان ملقى على الأر
ضِ كملقى بحر بقفر جزيره
تائهاً بائساً ودهر الشقا يد
عوهُ في التيه أن يكون سميره
يطلب النصر في منازلة البؤ
سِ وهيهات أن يصيب نصيره
وإذا ما الآمال سرته فالخي
بة تأتي لكي تزيل سروره
كل نفس مطلوقة أسر قصد
وبقيد الصروف أضحت أسره
فدموع تنهل من كل عين
ترمق الدهر وهي منهُ ضَريره
وقلوب تضج في لهب اليأ
سِ من الفوز بين غير وغيره
فملوك تدور في طلب المل
كِ فتنمي على الفنا مستديره
يستثيرون جمرة العنف والدن
يا عليهم نار العفاء مثيره
ورجال من كل وصف وصنف
وذوات من كل شأن وسيره
كلهم راقصون في مرسح الدن
يا وكل يبكي بعين كسيره
وكذا الكل منشد نغمة العي
شِ ويشكو سروره وشروره
فجميع الأنام راكضة رك
ضاً إلى القبر وهي عنهُ نفوره
عند ما هذه الجرائح بانت
لي ودهري أفادني تعبيره
قلت واللَه لا طربت بعيش
في زمان أنا غدوت خبيره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فرنسيس المراشسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث263