تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 أبريل 2014 08:37:27 م بواسطة حمد الحجري
0 242
إن في باريس لي كشف السما
إن في باريس لي كشف السما
فوق قوس النصر لا في بطمس
حيثما عاينت فيها كل ما
طاب للأعين أو للأنفس
يا أخا الذوق على ذا القوس قف
وأرسل الطرف إلى كل الجهات
والزم الحذر فكم طرف خطف
عندما استعلى على ذي الباهرات
فترى كل جلال لو وصف
مثل الثابت فوق السائرات
كل شيء حير العقل كما
حارت الأفكار بالملتبس
وأعاد الكف يزجي القلما
ما لأقلام هنا من أرؤس
غير رسم النور ما جال هنا
مصحباً مرأته المستطهرة
إنما المرأة تستجلي لنا
ورق الغصن وتخفي الثمرة
فكساق نحو ظام قدرنا
حامل الطاسات دون المطرة
يا صحابي يمموا هذا الحمى
أنتم السارون تحت الحندس
تغنموا الصبح وتعطوا علم ما
كل نطق دونه في خرس
إنني قد جئت باريس العلا
ورأت عيناي ما قد سمعت
شمت ما لا نظرت عيني ولا
سمعت أذني ولا روحي وعت
آه ما هذي المباني والملا
هل بروج أم نجوم طلعت
كل حي أم جماد قد سما
وبثوب المجد والكبر كسي
مشهد يسطو على العقل بما
فيه من آي بها الدهر نسي
مشهد هيهات يجلي للعيان
سره ما لم تجل فيه الفكر
إنما الظاهر حظ الحيوان
بينما الباطن حظ للبشر
كل شيء لك في ذا الأفق بان
يقتضي درساً طويلاً وسهر
فهو من إبداع فكر العظما
في زمان الغال لا الأندلس
لو أتى هذا الزمان القدما
ضرسوا أيديهم بالضرس
أدار الطرف على هذا الأمد
وتأمل ذي الدراري الزاهرة
والأنابيب التي مثل الغدد
تغرز النور لتغذي الباصرة
وانظر الشهب المنيرات الجلد
كيف ترنو بعيون حائرة
غلب الليل هنا فانهزما
وتوارى في عباب الأطلس
فالسماء الأرض والأرض السما
ههنا فاعجب لذا المنعكس
وترى كل رداح للغرام
وضعت وهي عليه تحمل
ذات قدّ هو للحسن المرام
صنم والردف منها هيكل
أين من عنده كالخوط القوام
وكتل الرمل ردف عبل
أيها الشاعر زر هذي الدمى
تكتسب منهن طيب النفس
هن في باريس علم العلما
ولكل الناس كل الهوس
ما بدت باريس في هذا السنا
قط لولا حب تجميع النشب
زينوها بالمباني والبنا
والغواني والأغاني والطرب
فسعى كل إليها ودنا
ينفق الفضة فيها والذهب
ولذا المال عليها قد همى
مثل صوب العارض المنبجس
خلسة طوعية ما حرما
فعلها قط على المختلس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فرنسيس المراشسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث242