تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أبريل 2014 08:38:32 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 267
تلك القبور وماثل الأطلال
تلك القبور وماثل الأطلال
صحف منشرة وذكرٌ عال
للنفس بينهما وحول حماهما
عظةٌ ومسرح عبرةٍ وجلال
إن ناح مرتجز السحاب عليهما
فابعث بصيب دمعك الهطال
هي سلع والبتراء ترجمة اسمها
نسجت عليه عناكب الإهمال
وأدال منه ومن معاهد أنسها
زمن يروع كل ناعم بال
فإذا العروبة هجنةٌ ممسوخةٌ
وإذا المنازل والديار خوال
وادٍ تحف به الشوامخ ممعن
في السفح أربد قالص السربال
يندس آونةً ويسنح تارةً
خلف الوهاد ومن وراء جبال
متعرجٌ يلتف غير معرجٍ
ويجول حين يهيم كل مجال
كالخائف انتهز الفرار تسللا
فمشى الضراء ولج في الإيغال
متجاوب الأصداء تسمع كلما
أصغيت فيه هماهم الأغوال
إن صرحت باليأس منه أمدها
أملٌ على الأيام ليس بسال
شق الأديم إلى الصميم مهرولاً
في الأرض بين حزونة ورمال
ذكر القطين فجدّ يهبط خلفهم
يتقحم الأعماق غير مبال
قد كان منتجع العفاة ولم يزل
بعد العفاء لهم محط رحال
لمشمرٍ بين البلاد محبرٍ
نبأ العباد وسائحٍ جوال
قلق المجاز كأن كل طمرةٍ
سرح اليدين عليه ذات شكال
وقفت تعض على الشكيم تغيظاً
وتدب بين تعسف وخبال
تترقب القدر المتاح تلفتاً
فتغص حين تهم بالتصهال
ويهولها الأمد السحيق كأنها
تجتاز فوق مزالق الأجيال
أشرفت منه على العصور تمثلت
ومشيت بين هدى وبين ضلال
وشققت جيب الأرض من أطرافها
حتى انتهيت إليه نضو كلال
وشهدت فيه مدينةً منحوتةً
في الصخر نحت مشيد التمثال
موصولة حجراتها بفنائها
نقراً على عمد لهن طوال
وكأن ساطع نقشها وطلائها
لهب توهج لا بريق صقال
والقصر نحو القصر ينظر شاخصاً
نظر المدله مؤذناً بزيال
إن ورع العبرات جاش أتيها
وهمت سجالٌ منه بعد سجال
بلد كأن يداً دحته فخر من
قلل الجبال ممزق الأوصال
فهنا الصخور على الصخور تحطمت
وهناك منه حقيقةٌ كخيال
أو كالطلاسم فوق مهرق ساحرٍ
في كل زاويةٍ خبيئة حال
موتٌ تطوف به الحياة وموقفٌ
خشعت لديه طوارق الأهوال
تمضي القرون على القرون كأنها
وقد انحدرن إليه بضع ليال
فانظر إلى الأمصار كيف تنكرت
وإلى القضاء يصول كل مصال
وإلى الأنام تلفهم أكفانهم
بعد الجهاد ونضرة الآمال
وافزع إلى الملك المهيمن فوقهم
فالعلم مل تنطس الجهال
وخداع محتالٍ وسخف موسوسٍ
يتشدقان بطائش الأقوال
تلك الربوع فسل بها آثارها
بين التلاع تصيح والأدحال
ولعل طور سنين بين هضابها
باقٍ كعهد الوحي غير مذال
سبحان من يهب الحياة تبرعاً
من قبل أي رضى وأي سؤال
متصرفٌ في الكون غيرُ مفرطٍ
يبني الجديد من القديم البالي
كتب الخلود على الوجود فلم يكن
في الموت غير تحول الأشكال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد الخطيبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث267