تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أبريل 2014 08:39:38 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 376
حي يا برق زمزماً والمقاما
حي يا برق زمزماً والمقاما
واشرح الشوق مسهباً والغراما
إن لي في الحجاز والدار داري
جنةً أزلفت وأهلاً كراما
أنت نعم الرسول يحمل شجوي
حين لا يأمن الأنام الأناما
نفخت فيك آية العلم روحاً
خولتك البيان والإلهاما
وأفاضت عليك سحراً حلالاً
كان في الغابرين سحراً حراما
تركب السلك تارةً وأواناً
تطأ الريح واثباً والغماما
قل لمن يوجف الركاب خفافاً
ولمن ناء بالخطوب جساما
ويح نفسي إن كنت أهبط رمسي
نازح الدار موجعاً مستهاما
يوم تنأى السماء بالنفاس جذباً
مثلما الأرض تجذب الأجساما
كرةٌ تنهب الفضاء وتطوي
في مداه القرون والأعواما
تعشق الشمس ما تملّ لديها
دوراناً من حولها وهياما
كفراشٍ يحوم حول لهيبٍ
أجلٌ ساقه إليه فحاما
ذات وجهين يشهدان عليها
كل يوم نهارها والظلاما
فهي من جانبٍ تكون ضياءً
وهي من جانبٍ تكون قتاما
كوجوه المنافقين وأشقى
من جوار المنافقين مقاما
نسجت فارتدت من النبت برداً
واستعارت من السحاب لثاما
وتراءت في ظاهرٍ مطمئنٍ
تحته النار تستشيط ضراما
كبنيها أو أن حقد بنيها
فوق ما أضمرت جوىً وانتقاما
تنفث الغيظ مارجاً ودخاناً
فتشق الوهاد والآكاما
وتبث الذي انطوى من لظاها
سحباً ثرةً وسيلا ركاما
ضج منها صعيدها وقديماً
خدّدته السيول عاماً فعاما
كخدود الباكين سح عليها
مهرق الدمع صيباً وسجاما
ولكم سدد القضاء إليها
من شتيت المذنبات سهاما
نذرٌ كل فترةٍ وعظاتٌ
أذن الله أن تمر لماما
إيه يا أرض يوم كنت خلاءً
هل أحس الحطام فيك الحطاما
فتململت وحشةً وانفراداً
وتغلغلت في الوجود اقتحاما
فتمخضت بالزواحف لهواً
لك تنساب في العراء سواما
طلعة غثةٌ وجسمٌ دميم
يصف القبح هامةً وسناما
كخطوط الوليد أول عهد
عرف الخطَّ فيه والأقلاما
نشأت ثم أعقبت ثم بادت
وقطعت الصلات والأرحاما
وولدت الأنام بعد ليالي
ثقلت وطأةً وشطت مراما
جئت سقطاً بهم وطال عليهم
أمد ينشدون فيه التماما
أقضاء ولدتهم واضطراراً
بعد لأي أم شهوةً ووحاما
فشهدت الحياة كيف تجلت
فيك واستقتلت عليك زحاما
لست أدري وليتني كنت أدري
كيف ذقت المخاض والآلاما
فسل الحي كيف يطمع منها
بسلام وأين يبغي السلاما
راض هوج الرياح حتى امتطاها
ذللاً أسلست إليه الزماما
واستباح البحار فوق جوارٍ
منشآتٍ تطاول الأعلاما
خضع العلم في يديه ولكن
مسخ العلم فتنةً وأثاما
فانفرى ما استطعت أيتها الأر
ض فهيهات ترغمين النظاما
فانقضى منه ذرة أو فزيدي
وانظري كيف ينسف الأجراما
ممسك بالوجود علواً وسفلاً
قدرة الله سخرته خطاما
كنت بالأمس شعلةً أو سديماً
فاحذري البدء أن يكون ختاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد الخطيبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث376