تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أبريل 2014 08:39:56 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 293
نظر المشيب إليك قبل أوان
نظر المشيب إليك قبل أوان
فرزحت تحت غوائل الأشجان
ودعت يومك فاستبد بك الأسى
جزعاً تعض عليه كل بنان
ونفضت ثوبك منه أشعث محنقاً
نفض العقاب الطل فوق رعان
كم نظرةٍ لك إن عبست كأنها
قبسٌ تهافت عن شباة سنان
ويح الطبيعة كيف تمزج برها
باللؤم تسخر منك كالمجان
خدعتك عن جزل العطاء فلم يكن
لك فيه غير حثالة الإحسان
تتلقف الفضلات ثم تدسها
لك في الطعام شهية الألوان
من كل فاكهةٍ وناعم نبتةٍ
هي في الرغام وليدة الأدران
تتحول الأوضار تحت صعيدها
صوراً من الثمرات في الأفنان
ومن الجنان قشيبةٌ أبرادها
ومن الربيع مضمخ الأردان
ولو استتب لك اكتناه خفيها
لعجبت كيف تسامُ كل هوان
وشهدت بين يديك صنع مشعوذ
لبق اليدين وساحرٍ فنان
إن ضللتك وأوبقتك فإنها
طبعت على التمويه والطغيان
ولشد ما اختلفت عليك فأصبحت
لك قدوةً في الختل والروغان
وجزتك عن كدح السنين وطولها
بالوصل تنعم فيه بضع ثوان
أجر لعمر أبيك أبخسُ ما رأت
عينان أو سمعت به أذنان
تركتك أعزل بين مشتجر الأذى
فتخطفتك طوارقُ الحدثان
ورمتك بالمتدسسات تسللت
بالداء وهي تلج في العدوان
ترد المياه وكل سائل قطرةٍ
سيلٌ من الحشرات والحيوان
خفيت عليك ورفهت عنك الجوى
فنأيت عن حتفٍ لحتفٍ دان
فسل الحياة إلام يصرعُ بعضها
بعضاً فمجني عليه وجان
هي بين مأكولٍ وآخر آكلٍ
متطاحنين فناشئ من فان
تبنى وتهدم ما بنته ملولةً
تتبدل البنيان بالبنيان
كالشارب الملتخ بعد تحمسٍ
شج الكؤوس ومج بنت الحان
لله كم للجهل عندك من يدٍ
أزرت بكل يدٍ من العرفان
عبرت بك الأوهامُ تأنس عندها
برد اليقين ونعمة الرضوان
فالشهب تسبح والنجوم مطلة
سهراً عليك وحولك القمران
مخلوقةٌ لك دون غيرك كلها
صور إليك وأنت ذو السلطان
فركبت رأسك تستفزك نزوة
خبطت بك الظلمات غير معان
وشفيت بعض أحاح نفسك بالذي
نفض الخيال عليك من ألوان
تلك السعادة في الحياة وإن تكن
عبث الوليد وضحكة الأزمان
ولقد حسبت العلم أمنع حوزةٍ
فصدرت عنه مضعضع الأركان
ورأيت عالمك المشيد ذرةً
خلل المجرة من سديمٍ آن
فنكصت أخسأ ما نكصت مزلزلاً
من روعة الملكوت في الأكوان
سدمٌ تجد ولا لغوب يمسها
ترتج بين تصدعٍ وكيان
تلد العوالمَ والشموسَ تفجراً
عدد الرمال تفجر البركان
من أنت في الدنيا ومن هي نفسها
فتقول نحن ومن هما الثقلان
أطرقت مرتعد الفرائض مدنفاً
واليأس حولك ضاربٌ بجران
وغبرت تهلع أن ينالك في غدٍ
في القبر بعد الموت موت ثان
تنقض منتثر الهباء ممزقاً
بين العناصر طامس العنوان
حمل الغواة عليك في نزغاتهم
فضللت بين الحس والوجدان
إني كفرت بما يقوم غويهم
ورضيت بالتوحيد والإيمان
الوحي أصدق والخليقة آية
لله تنطق عنه بالبرهان
ومن الخلود على الخلود أدلةٌ
للنفس تنسخ زخرف البهتان
والأرض دائرة فهل أبصرتها
كرةً وهل أحسست بالدوران
الحس يكذب والعقول كليلة
والروح أطهرُ والوجود معان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد الخطيبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث293