تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أبريل 2014 08:40:17 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 282
يا رائد القوم إن القوم أنضاء
يا رائد القوم إن القوم أنضاء
والبيد طامسةُ والريح هوجاء
فيم اختراقك للآفاق مقتحماً
ضنك الحتوف ولم تحبسك وعثاء
أين الصديق وأين المستعان بهم
هيهات قد ذهبت بالود عنقاء
هات الدموع وحسبي في البلاء بها
أن الدموع يد لله بيضاء
فالغيث يوم تكون الأرض مجدبةً
كالدمع يوم تمس النفس ضراء
سل التراب فكم في طيه اختبأت
عين يحدثنا عن دمعها الماء
وما الخرير سوى شجوٍ يغص به
كما تغص بشجو البين خرساء
ما انفك متصل الأسباب منسجماً
في الأرض منذ بكت في الأرض حواء
يا ساقي الراح صرفاً أو مشعشعةً
دعني فراحة تلك الراح إعياء
وكيف أنهض بالروحين في جسد
من حمل واحدةٍ أودى به الداء
هي الوقاح فحيناً ذات عربدة
وتارةً هي بين الشرب حرباء
صفراءُ كالورس أو حمراء ساطعةٌ
في الكأس صافيةٌ في الرأس كدراء
إني لأسمع للإبريق غمغمة
فانظر فهل فيه من ماضيه أنباء
لعله كان قلباً من حطام شج
وفيه من غابر الآهات أصداء
تروي البقية منها عن بقيته
بعض الذي هو من شكواه إملاء
أو أن دونك مرآةً محدبةً
من اللئيم لها شبه وسيماء
رواغةً تصف الأشياء ماثلةً
من الحقائق لكن وهي شوهاء
أو طينةً غاب فيها مترفون مضوا
ومملقون وأشياعٌ وأعداء
وقد تعفن منها الجو لو لبثت
فيها من القوم أطماع وأهواء
تلك الحياة وكم مرت بها صورٌ
شتى فناطقةٌ آناً وبكماء
تبنى وتهدم إلا أنها شرع
كما تصرف في الصلصال بناء
فاشرب على زهرةٍ حيتك باسمةً
من مثلها شفةٌ بالأمس لمياء
عاد الربيع وقد عادت وباح بها
روضٌ عليه من الفردوس لألاء
وإن لي بغناء الشعر عنك غنىً
وما ترنح مني العطف صهباء
كم شاعرٍ هز أقلاماً له اندفعت
في الشدو فاستسلم المزمار والناء
وكم تذكر من عهدٍ فناح بها
كما تنوح على الأدواح ورقاء
أوحى إلي بآيات أصخت لها
وللنفوس إلى الآيات إصغاء
فطار بي في سماء الشعر منتقلاً
فكان لي في سماء الشعر إسراء
وانجاب كل حجاب كان منسدلاً
للدهر وانتفضت هام وأصداء
وللأنام دوي في محافلهم
وللمزاعم في الأرجاء ضوضاء
فارجع إلى الفطرة المأمون جانبها
فالوحي أبلج والإلهام وضاء
يا من تطوع للأسرار يسبرها
بعض العناء فما للسر إفشاء
ماذا يفيدك رأيٌ فيه زلزلةٌ
ونظرةٌ تستشف الكون خرقاء
وكم تحمس حتى صاح من هزءٍ
فغض منك حسودٌ فيه شحناء
وكان بين شهيقٍ منه أو ضحكٍ
كأن في رئتيه الديك زقاء
وقد خلا الحي إلا من سواسيةٍ
في الغي يغمسهم في الغي إغراء
وأنت بين عظاتٍ لست تجحدها
وما يزال لها عودٌ وإبداء
فانفض يديك من الحمقى المدل بهم
من الرقاعة أو شابٌ وغوغاء
قد غاب عن سربه الراعي الحفي به
فقادت السرب عنز منه جرباء
واعجب لموقف شاكٍ ضج ملتمساً
عطف الطغاة وأقصى العطف إزراء
كالقدر والنار دأب النار قهقهةٌ
منها وللقدر إزبادٌ وإرغاء
قل للذين مشوا فوق الثرى مرحاً
كم في الثرى أممٌ بادت وأحياء
ما كان يطعمهم إلا ليأكلهم
وليس تؤكل حتى تطعم الشاء
أخنى الزمان عليهم ثم أنبتهم
فوق الصعيد فهم عشب وأكلاء
فالضأن تفرسهم والناس تفرسها
فشد ما افترس الآباء أبناء
وهل درى الملك الجبار كم ملكٍ
فإن حوته من الصعلوك أمعاء
وقد يكون عتاة الخلق في غدهم
للضب جحراً وهم طينٌ وحصباء
وما الجدار المعلى من جماجمهم
ليرهب الريح دوت وهي نكباء
ويح الوجود كفاحٌ في الحياة وما
بعد الممات وإن الحرب شعواء
كم ذرة سحقت من ذرةٍ فغدت
نهباً وكم طوت الأشلاء أشلاء
تمضي العقول فتكبو دون غايتها
فالجاهلون سواءٌ والألباء
فافزع إلى الذكر تبصر كف خافية
فإنه النور إن تحففك ظلماء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد الخطيبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث282