تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أبريل 2014 08:43:57 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 244
يا ليل هل فرجٌ لي حان أو فلق
يا ليل هل فرجٌ لي حان أو فلق
طال البلاء وعم الغم والأرق
هجت الرعود تهز الأرض قاصفةً
والبرق يمطر ناراً وهو يأتلق
هل بالطبيعة ما بي أم ألم بها
ما بالديار فثارت كلها حنق
وما تقشع من جنحٍ لها حلك
ولا تنفس عن صبح لها أفق
مرأى يمثل هول الحزن مختبطاً
بين الجوانح سدت دونه الطرق
ويح الهموم فكم أرخت أعنتها
شعثاً تسلل أرسالاً وتستبق
تهوي إلي وأهوى مطبقين معاً
حتى نصرع ملتفين نعتنق
وكيف تنهض بالأعباء فادحةً
والحبل منتكثٌ والرأي مفترق
وأنت نضو خطوبٍ قام شاهدها
في الأسود الجون دب الأبيض اليقق
والقوم صنفان إما فاتك شرس
وعر الطباع وإما خاتل لبق
واللين كالسيف إن يخدعك ملمسه
فاسأل به الحتف شهد حده الذلق
فجاور الحر تقبس كل مكرمةٍ
كما استضاء بنور الكوكب الغسق
كم قطعةٍ من زجاج قرب جوهرةٍ
أعارها القرب نوراً منه يندفق
وكم عركت بجنبي زلة بدرت
من الصديق فلم يجمح بي النزق
والخير من جنبات الشر مرتقبٌ
كالفجر من خلل الظلماء ينبثق
وانظر إلى النحل يغشى الزهر مرتشفاً
فما اشتكى الزهر من ضرٍ ولا العبق
فكن كذلك فيما أنت وارده
فلا ينغص صفو المورد الرنق
ما أنضر الأمل الموعود لو صدقت
فيه الظنون ولكن صدقها ملق
كالورد يملأ منك الطرف من كثبٍ
حسناً وينفح منه النشر ينتشق
فإن عجلت فجالت منك فيه يدٌ
عفا الأريج وأودى المنظر الأنق
يا ربع أين مقيلٌ فيك سابغة
منه الظلال وشملٌ فيك متسق
فالدار موحشةٌ صاح العفاء بها
والروض صوَّح منه النبت والورق
لم يبق منه ومنها بعد زهوهما
إلا الهشيم وإلا دمنةٌ خلق
شط الأنيس فهل أرضاك مرتحلاً
بالطيف يطرق إلماماً وينطلق
وهل أمدك في بلواك منه صدىً
باقٍ يئن حسيراً ثم يختنق
ألقتك في لهوات اليأس غائلةً
من تحتها طبقٌ من فوقها طبق
لم ترفع الرأس إلا تحت كلكلها
والنار مسعرةٌ والسيف ممتشق
تبكي الطلول وتستبكي الغمام لها
مهلاً فتلك شؤوني ماؤها غدق
كادت ترفه ما في الصدر من غللٍ
لو ساغ مصطبحٌ منها ومغتبق
قد كان عن قدرٍ ما ظن عن خورٍ
حتى اجتواك وصد المعشر الصدق
والعاثرون وإن لم يجن عاثرهم
قيل الجناة وقيل الجهل والحمق
يا للبلاء فرحب القفر ضاق بهم
والبؤس يصحبهم في القفر والفرق
يمشون في خرق الأطمار باليةً
حتى الغبار عليهم مثلها خرق
أنا الذي كنت منهم عند زفرتهم
أشم رائحة الأكباد تحترق
إن صاح آه فمد الصوت موجعهم
غصت بما ذرفت من ذوبها الحدق
وقد فنيت عن الدنيا وبهجتها
فلست أشعر إلا أنني رمق
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد الخطيبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث244