تاريخ الاضافة
الأحد، 13 أبريل 2014 09:26:56 م بواسطة صالح محمّد جرّار
0 335
ولست أبالي حين أصبح جثةً
ولست أبالي حين أصبح جثةً
أأكرم أم أجفى أم الذئب لي خدن
وما قيل عني أو أعد لمأتمي
فلا نظرت عينٌ ولا سمعت أذن
وإن بت تحت الترب فالترب تحته
شعوبٌ وأمصارٌ وقد نُسي الحزن
نفتش في الأعماق عنهم وطالما
تجلت لنا مدنٌ وفي طيها مدن
لعل الذي يأتي من الخلق بعدنا
سيسأل عنا من نكونُ ومن نحن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
فؤاد الخطيبلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث335