تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 17 أبريل 2014 07:56:02 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 17 أبريل 2014 07:58:58 م
0 148
اللّه أكبر ركن الدين قد ظعنا
اللّه أكبر ركن الدين قد ظعنا
والعلم من بعده تالله قد دفنا
خطب عرا فأصاب الدين فادحه
وأورث المسلمين الثكل والحزنا
رزء عظيم له الشم الجبال هوت
وانهد من شامخات العلم كل بنا
وأصبحت عرصات العلم دارسة
من بعد فقد الذي كانت له وطنا
قضى الذي كان بحراً للعلوم ومن
قد ناب في عصره عن عترة أمنا
لله من فادح فت القلوب ومن
رزية أورثتنا الوجد والمحنا
يا دهر خلفتنا من بعد فقد أبى
عبد الحسين بأشجان وطول عنا
رديتنا وجميع المسلمين معاً
والدين والعلم والتقوى رداء ضنا
من مبلغ العلماء اليوم إن به
عميدهم عنهم بالكرة قد ظعنا
من مبلغن بني الآمال كلهم
قضى الذي جوده قد أخجل المزنا
تالله مات الندى من فقده ولقد
قضى الهداة وها في قبره دفنا
قبر حواه حوى زهداً حوى شرفا
حوى علوماً فيا بشرى له وهنا
يا قبره عجباً واريت بدر هدى
أبى يوارى من البدر المنير سنا
يوم به قد قضى ما كان أعظمه
على الورى وعلينا حين حل بنا
يوم به الدين قد هدت دعائمه
يوم به الصبر ولي والأسى قطنا
أو قدت يايومه بين الضلوع أسى
ولوعة ألبستنا الحزن والشجنا
لي حسرة أبداً تترى ولي كبد
حرى وحزن مقيم أبحل البدنا
ولي مدامع من عظم المصاب جرت
دمعاً عليه ولي دفن أبى الوسنا
إن بحت أومت وجداً أو بكيت دماً
هيهات يجدي البكا دهراً ولا زمنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الجصانيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث148