تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:00:10 م بواسطة حمد الحجري
0 259
بمحمدٍ خير الورى أتوسل
بمحمدٍ خير الورى أتوسل
وأجد في طلب النجاة وأسأل
فهو الذي تقف الملوك ببابه
ويرى النجاح بجاهه المتوسل
باب لادراك العناية يرتجى
منه إذا قل التناصر مدخل
لِلّه مظهره الذي هو آخر
للانبياء وفي الحقيقة أول
ظهرت لمولده علامات بها
خبر الغرائب مجمل ومفصل
وأضاء من مرآة جوهر ذاته
نورٌ به صُوَرُ النهى تتمثلُ
كسرى به كسرت قوائم ملكهِ
وغدا به ايوانهُ يتزلزلُ
فهناك قصر سعي قيصر أن يرى
ممن له في الأرض باعٌ أطول
وغدت براهين الرسالة عنه في
آيات صدقٍ للخليقة تحمل
ودعا لما يوحى إليه فآمنت
أهل العقول وضل من لا يعقل
مولى له الأمر المطاع وشرعه
يقضى به الحق المبين ويفصل
هو قطب دائرة العلوم ومركز
لاحاطة عنها الحقائق تنقل
هو رحمةٌ للعالمين وملجأ
للقاصدين بكل ما يتأمل
فاقصد مناهل جوده فلكم صفا
منها لظمآن المواهب منهل
غيث إذا بخل السحاب رأيت من
كفيه عشر سحائب لا تبخل
ماضي العزائم مصدر الأمر الذي
في كل حالٍ فعله مستقبل
بجبينه تهدى السُراة ووجهه
ابهى من البدر الأتم وأجمل
اين الثواقب من مناقبه التي
حسبانها بالفكر لا يُتخيل
ناهيك بالاسراءِ حين علابه
ظهرَ البراق ونال مالا يجهلُ
كشفت له حجب الجلالة فارتقى
منها لعرشٍ لم تطأه الأرجل
واللَه أطلعهُ على السر الذي
لم يَطَّلع ملكٌ عليه ومرسل
ماذا يفي مني الثناءُ بجقه
وعليه قد أثنى الكتاب المنزل
صلى عليهِ اللَه ما غيث الرضا
يهمي على قبرٍ حواهُ ويَهمل
وعلى جميع الآل والصحب الأُولى
حسنُ المديح بهم يتمُّ ويكمل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث259