تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:02:15 م بواسطة حمد الحجري
0 275
إلى كم بقلبي فارسُ الوجد يلعب
إلى كم بقلبي فارسُ الوجد يلعب
وارضى بهذا والمليحةُ تغضبُ
وتمرح مع سرب الظبا في نعيمها
واني بها دون الأنام معذب
وتصدق بالأبعاد عن غير باعثٍ
إذا ما جرى منها وبالوعد تكذب
أغالب أيامي لا حظي بوصلها
ومن غالب الأيام لا شك يغلب
أغيب بها عشقاً وان كنت حاضراً
وعن خاطري تمثالها ليس يغرب
وان هي لم تحفظ عهودي فانني
على سوء حظي لا على الدهر أعتب
تكلفني رغماً بأن اكتم الهوى
وهذا على من خانه الصبرُ يصعب
وكتمانه في مذهب القوم بدعةٌ
وان اتباعي سنةَ الحب أنسب
إلى اللَه يوماً فيهِ حلّت عقاصها
وغيبها عني من الفرع غيهب
فكانت به كالشمس وهو حجابها
ومن عجبٍ للاصل بالفرع يحجب
هي الفتنة الكبرى وساحر لحظها
تجيء إليه الروح والعقلُ يذهب
إذا وجدت في جفنها كسرةُ البنا
ففي خصرها المنصوب ما هو معرب
وفي خدها جمرٌ اظن التهابه
سرى من فؤادي حينما يتلهب
تعشقت من أعطافها غصن بانةٍ
عليهِ حمام الحلي بالسجع يطرب
لها الحسن يعزى والغرام لصبها
وللشهم عبد القادر المجد ينسب
أمير ترى الشمَّ العرانين دونه
مقاماً ومنهُ الدهر يخشى ويرهب
فلم يزه بين الناس عجباً بنفسه
ولكن به العلياء تزهو وتعجب
وقورٌ يفوق الشامخات رازنةً
وفيصل عدل في الخطوب مجرب
تسامت به الدنيا وعاد شبابها
وأشرق منهُ في سما العز كوكب
وحلق من غرب البلاد لشرقها
بمسراه بازٌ للشهامة أشهب
فلا عيب فيه غير أن لسعده
ذيولاً على هام الكواكب تسحب
وليس له في مجده من مشاركٍ
وأمواله نهبٌ لمن يتطلب
تروح فتأتيه المحامد بعدها
وعنه الرضا من جانب اللَه مكسب
يقينٌ لديه ظنُّ كل مؤمل
وفيما سواه بارق الوهم خُلب
هو الجوهر الفرد الذي حيَّر النهى
وأوصافهُ تُملى علينا وتُكتب
تجسَّم من روح الكمال وقد غدا
عليه طراز للمهابة مذهب
وقد ناب قبلا عنهُ بالجود حاتمٌ
كما ناب في حسن الوفا عنهُ مُصعب
بمنزله روض الفخامة مُونقٌ
واي زمانٍ جئته فهو مخصب
له سيرة بين الملوك حميدة
بحكم العلا وهو العزيز المقرَّب
تطوف على الأسماع منها مدامةٌ
الذُّ من الشهد المصفَّي وأعذب
أقام لاهل الشعر سوقَ تجارة
به ثمرات الفوز تجنى وتجلب
بنيت له لا عن قصور من الثنا
قصوراً به ليست مدى الدهر تخرب
فيدخلها بالامن فكرُ جهولها
ويخرج منها خائفاً يترقب
فمن رام إبداعَ القريض يقل به
كقولي والا فهو في الناس اشعب
حكيتُ به ما ليس يحكيه شاعرٌ
وثغر نظامي في معانيه أشنب
وقد حزت في مدحي له غاية المنى
ولم يبقَ من شيء به النفسُ ترغب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث275