تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:03:01 م بواسطة حمد الحجري
0 267
أُناجي نجومَ الليل وهي طوالعُ
أُناجي نجومَ الليل وهي طوالعُ
وتمنع عيني أن تنامَ السواجعُ
وهذا لعمري شأن من لعب الهوى
به وليجرب كلُّ من هو هاجعُ
فمن شأ فليعذر فؤادي على الجوى
ومن شأ فليعذل فما انا راجع
ولو علم العذّال من أنا عاشقٌ
لما جنحت للعذل منهم مطامع
وان التي أُخفي هواها غزالةٌ
نفورٌ وتجلوها عليَّ المطالع
ولم تلهني عنها مثابرةُ العلا
ولا بعدُ ذي قربى به الدهرُ شاسع
ينازعني جورُ الليالي بوصلها
وما أنا عن نهج المحبة نازع
واني لراضٍ بالهوى وهوانهِ
وان كان لي بين البرية شافع
تحملني مالا أطيق بحبها
عذاباً ولم أعبأ بما هو واقع
وتجهل من أرجو النجاةَ بجاهه
أميرٌ لداعيهِ مجيبٌ وسامع
أمير يرى عوني لديه فريضةً
إذا قرعت نابَ الزمان القوارع
أمير تساوى بالملوك جلالةً
وفي كل ما يرضى لهُ الدهر طائع
أمير به الأوقاتُ يسعد حظُّها
وتحيا به ان حل فيها البلاقع
أمير غدا للشمس والبدر ثالثاً
وليس لهاتيك الثلاثة رابع
أمير بنوه للمعارف قد بنوا
بيوتاً لها فوق السماك مواقع
هو الشهم عبد القادر الأمجد الذي
على وجهه نور السيادة ساطع
يشتت مرأة الهمومَ بشاشةً
ولكن لأنواع المسرات جامع
ويخفض للراجي جناح كرامةٍ
وعامل هذا الخفض للمجد رافع
مواهبهُ في الناس يلحقها الثنا
كما تلحق اللفظ المفيدَ التوابع
له صرف مدحي لا يرد بمانعٍ
وللصرف في بعض الكلام موانع
وما أنا وحدي من عيال جنابه
فلي أُسوة فيمن إليه يُسارع
قنعت من الدنيا بهِ دون غيره
وما كل إنسان بدنياه قانع
ولستُ ملوماً في طلابي نوالهُ
كما يطلب القوتَ الذي هو جائع
فلولا بكاء الطفل من فرط جوعه
لما انتبهت يوماً إليه المراضع
واني وتذكاري لمورد جوده
كغرسٍ ببستانٍ عدتهُ الهوامع
ولما رأَه ذو الحراسة ذواياً
تعجل بالسقيا لما هو زارع
وأوردتُ هذا للأمير كنايةً
عن الغير لا عنهُ بما هو صانع
لعلمي يقيناً أنهُ ليس ناسياً
لمن هو محتاجٌ إليه وضارع
وقد طبعت فينا على الزهد والتقى
وحسن الوفا والحلم منهُ الطبائع
عجبت لهُ براً فسيحاً فضاؤُه
وفي صدره بحر من العلم واسع
بدا منهُ للأيام كوكبُ مغربٍ
على فلكٍ في مشرق الكون طالع
فتغبط منهُ الكفَّ سارية الحيا
وتحسد معناه البروق اللوامع
لهُ في سماء العز أشرف مظهرٍ
أشارت إليهِ بالأكف الأصابع
وليس بهِ للخلق ضرٌّ وإنما
جميع مزاياه لديهم منافع
وأقلامهُ تجري بكل فضيلةٍ
وألفاظهُ منها تكون البدائع
تولي لسان الصدق سيرةَ حمده
وقد مُلئت مما تضوع المواضع
كأن حماه روضةٌ ذات بهجةٍ
بها ثمر المعروف والخير يانع
حوى وهو شيخٌ حكمةً نبويةً
كما قد حواها وهو كهلٌ ويافع
وجوه صفات الذات منهُ إذا بدت
تراقبها الأفكار وهي رواكع
أرى الفضلَ فيهِ مستقلاً بنفسه
وليس لماضي الرأي منهُ مضارع
وللعقل باستقلال ما قلتهُ به
دليلٌ كحد الهنداونيّ قاطع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث267