تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:05:18 م بواسطة حمد الحجري
0 272
عليَّ بالهجر من أهواه قد حكما
عليَّ بالهجر من أهواه قد حكما
وما اتخذت سواه بيننا حكما
غيري يفوز به مع بذل مقدرتي
لديه والرزق في الدنيا لمن قسما
ما كنت أول صبٍ في هواه ولا
قلبي بأول يشتكي الألما
قضى على عمرو وجدي أن يشب به
عن طوقه وشبابي رده هرما
فيا لهُ اللَه معشوقاً يعذبني
بالتيه من غير سلوى توجب النقما
سلطان قامته بالعدل مشتهرٌ
ولا أرى أحداً من ظلمه سلما
لخصره حركاتٌ طالما نقصت
بها العقولُ وزادت صبها سقما
ما حاربت بحراب اللحظ مقلته
جيشاً من الصبر الأفر منهزما
فما الصباح إذا قابلت طلعته
وما الصبوح إذا قبلت منهُ فما
أخفى التجلد لاهوت الغرام بهِ
والحسن أظهر من ناسوته صنما
قد التزمتُ هوى هذا الغزال كما
جعلت مدحي لمحيي الدين ملتزما
فهو الأمير الذي باهت بمظهره
أيامنا عربَ الأقطار والعجما
وهو الهمام الذي جلث فضائله
وقد تسامى على هام السهاهما
يمم اخا البأس رحباً ينتمى شرفا
إليه تلقى هناك الخير والنعما
عن غيره مازه باري الأنام كما
عن سائر الحول ماز الأشهر الحرما
شكر العباد له والجود من يده
كالغيث منسجماً والبحر ملتطما
ذو هيبة تجعل الأبصار شاخصةً
وفطنةٍ تحكم الأحكام والحكما
وأُسرةٍ عمّت الدنيا مآثرها
فضلاً وأيامُها سادت بها العُلما
قامت به دولة العليا على قدم
وقد سمت بعلا أبائه القُدما
كم منةٍ سبقت منهُ عليَّ بلا
من يكدرها او يحدث النَّدما
لهُ أَقرَّ برقٍّ دهره وعلى
اقراره باختيارٍ أشهد الأُمما
مولى يرى حفظ ود الخادمين لهُ
فرضاً لهم والموالي تحفظ الخدما
لو كان للمجد اعضأٌ مصورةٌ
بين الملا كان في عرنينه شمما
بهِ قريضي حكى معنى الرحيق وقد
غدا بمسك الثنا والشرك مختتما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث272