تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:06:46 م بواسطة حمد الحجري
0 276
بدت فرأيت الشمس من وجهها تسري
بدت فرأيت الشمس من وجهها تسري
رداحٌ بسيف اللحظ قد أحكمت أسري
إذا ما انثنى تحت القبا رمح قدها
تقول غصون البان يا مسبل الستر
تفقدت رشدي حين ضاع بحبها
فألفيته بين الترائب والنحر
لقد أعربت بالجزم قلبي جفونها
وكان بناء الفعل منها على الكسر
فقل لخلي العشق حاذر سهامها
ولا تخش ما بين الرصافة والجسر
تلاحظ عن خشف وتلفظ عن طلا
وتبسم عن در وتسفر عن بدر
على عطفها غنت بلا بل حليها
فاغنت بمغناها الرخيم عن الخمر
تقول وقد طالت مواعيد وصلها
عليك إذا ما ضاق صدرك بالصبر
فمن اين لي صبر ومن نشر فرعها
لقد طويت مني الضلوع على الجمر
على كبدي منها لواعج صبوةٍ
تلاشت بها أخبار قيس الهوى العذري
تحملت مالا استطيع بظلمها
إلى أن أراني قرطها النجم في الظهر
واقسم بالعصر الذي هي زينةٌ
لهُ ان حالي من نواها لفي خُسر
أحاديثها بالوصل تحلو وبالجفا
تمر ولكن بالهموم على فكري
مليكة حسن حاجباها تكفلت
لغزوهما الأقدارُ بالفتح والنصر
لاهل الهوى قانون عشقٍ بكفها
تفنن في إنشائِه كاتبُ السر
تصدَّت إلى قتلي فقلت لها قفي
على حد هذا الجور يا ربة الخدر
فإني من القوم الذين تفاخروا
ولكن قلب الدهر يقسو على الحر
فقالت بماذا كان فخرك يا فتى
فقلت بإبراهيم بدر العلا فخري
هو الأمجد السامي الذي علم النهى
بلطف معاني ذاته صنعةَ الشعر
إلى خير حزبٍ ينتمي وهو في الندى
ترى البحرَ جزأً من أنامله العشر
سريرته طابت لأهل وداده
وسيرته في السمع أحلى من القطر
لهُ المجد ارث عن أبيه الذي عدا
بكل كمال ذكرهُ غرةَ الدهر
لقد كان محمود الصفات ولم تزل
مآثره مصحوبةَ الحمد والشكر
زكا فرعه الموما إليه وأثمرت
رياض علاه بالمهابة والقدرِ
صرفت إلى أنعامه القصد عالماً
بهِ الفوز يرجى لا بزيدٍ ولا عمرو
فلو أبدعت بالنظم فيهِ قريحةٌ
لقابلها من كفه الجود بالنثر
وأوقفها بالعجز عن حد وصفه
كما يقف الظمأن في شاطئ البحر
تود جواري الأفق لو أن داره
لها فلكٌ كانت بها خدماً تجري
زففتُ لهُ عذراء فكر جمالها
بهِ قام ان قصرت عن مدحه عذري
لها من ايادي بره مهر مثلها
وحاشا علاه أن تعود بلا مهر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث276