تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:08:51 م بواسطة حمد الحجري
0 265
بأبي وامي بدر حسنٍ قد سلا
بأبي وامي بدر حسنٍ قد سلا
قلبي على جمر الصدود وما سلا
بقوامه سلب القناةَ رشاقةً
وبطرفه فضح الغزال الاكحلا
بي منهُ وجدٌ لو تحمل بعضَهُ
جبلٌ لدُكَّ بحمله وتزلزلا
ويلاهُ من فتكات مقلته التي
لم تُخطِ اسهمُها السديدةُ مَقتلا
لي منهُ حلَّ الهجرُ وهو محرَّمٌ
لكن لقاه لا يزال مؤجلا
انسانُ عيني جن حين رأى الجفا
منهُ فاصبح بالدموع مسلسلا
أدنو فيتلفني بماضي لحظه
وإذا بعدت أرى العنا مستقبلا
عجباً لمثلي كيف يجتلب الردى
في حبه والناسُ تجتنب البلا
ان عن لي معنى الخروج عن الهوى
صدرت أوامر حسنه أن ادخلا
ما قيس بي قيسُ الغرام وعامر
إذ كنتُ فيه مع التأخر اولا
عني أحاديث الهوى تروى وعن
عمر ابن عبدالله اخبارُ العلا
مولى إذا قابلتَ طلعةَ وجهه
ابصرت روضاً بالمسرة مقبلا
متكفلٌ للطالبين بكل ما
يرجون منه تكرماً وتفضلا
قاض به ركن الشريعة ثابتٌ
يقضي بما أمر الإله وانزلا
ذو هيبةٍ تسبي العقولَ وهمة
عن نيل ما ترجوه لن تتحول
في جو اسرار الكمال صفاته
طارت فلم يعلم بغايتها الملا
لو صادفوا معنى حقيقتها وان
لم يسكروا عملوا بأفعال الطلا
لكنهم لمحوا لوامع برقها
من مطلع الشرف المعظم تجتلي
نصبو الصيد خيالها شرك النهى
فاستدركوها بالعقول تخيلا
أكرم بصاحبها الذي في بابه
ترجى رغائب قاصديه وكيف لا
هو بهجة الكون الذي ان قسته
بالبدر كنت من البهائم اجهلا
فالبدر تلحقه النقيصة وهو في
افق السعادة لا يزال مكملا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث265