تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:09:45 م بواسطة حمد الحجري
0 228
بروحي غزالاً حازً لطفاً ورونقاً
بروحي غزالاً حازً لطفاً ورونقاً
وورداً على خديهِ يزهو محققا
بعارضه لامُ العذار كأنها
فواد محبٍ في هواه تلَّقا
وتسعةُ أعشارٍ من الحسن حازها
وعشر على باقي الملاح تفرقا
سلوا مهجتي من هجره كيف حالها
تروا ما به يغدو السمندل محرقا
ولا تطلبوا مني السرور بحبه
فابقيته ذخراً إلى ساعة اللقا
جنى نظري من جفنه السقم لي ولم
اجد لخلاصي من تجنيه مشفقا
وصارت به عني الأماني بمعزل
وثوب اصطباري في هواه تمزَّقا
بصبوته ضيعتُ عصر شبيبتي
وما نلت إلا لوعةً وتشوقا
يصدق دعوى صبوتي فيه مرسلٌ
من الجفن يروي لاعج الشوق مطلقا
ولو لم تكن في الحب مني صحيحةً
لما كنت في مدح الكرام مصدَّقا
وبرهانها مدحي لال حمادةٍ
بدور سماءِ السعد والمجد والتُقى
كرام لسمعي ما أدار حديثهم
قواريره إلا احتقرتُ المعتقا
هديتهم كنزٌ لكل عنايةٍ
وبحر معانيهم إلى الدر مُلتقى
وفيهم عروضي لا يُدنس عرضه
لئيمٌ ولا يخشى كريم به الشقا
بذي العرش لا باللات أُقسم انني
صدوق ونفس الحر تأبى التملقا
تصورت أوصافاً لهم فنظمتها
عقوداً بها جيد القريض تنمقا
وان زماني حين قابلته بها
قد ابيضَّ وجهاً بعدما كان أزرقا
لقد فتحوا للناس بابَ مسرةٍ
غدا عن سوى المعروف والخير مغلقا
على حسن ظني بالقصيد دخلته
وكنت به في حلبة المدح أسبقا
وهنأت منهم بدر أُنسٍ لقد حوى
زفافاً به نورُ السعادة أشرقا
هو الشهم عبدالقادر الامجد الذي
بحسن لاسجايا في الأنام تخلَّقا
وافراحه الركبان سارت بصيتها
وقد علَّمت ألحانها الطيرَ منطِقا
بذي الحجة استوفت مواسمها التي
يُعدُّ لديها عرسُ بورانَ مُلحقا
فلازالَ بالعيش الرغيد منغَّما
وغيث علاه بالمسرات مُغدَفا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث228