تاريخ الاضافة
الخميس، 17 أبريل 2014 08:13:04 م بواسطة حمد الحجري
0 378
بجفونه اسر الغزال الاغيدُ
بجفونه اسر الغزال الاغيدُ
قلباً يقوم به الغرام ويقعد
قاسي الفواد يكاد لين قوامه
بيد النسيم إذا تثنى يعقد
فاخلع عذارك يا محب بمثله
ودع الحسود على الخلاعة يحسد
ومن العجائب أن يكون بثغره
برد به شوقاً أذوب ويجمد
حتام يسكرني الهيام بحبه
والطرف من سهري عليه مسهد
وبه لقد أصبحت مجنون الهوى
قدراً وفي قيد الهوان مقيد
يرضى بنصح العاذلين وما درى
أن العذول على المتيم مفسد
لي في هواه قصة لو أنها
تحكي لشاب لها الغلام الأمرد
انا والمفند والرقاد ومقلتي
والدهر موردنا الخصام الأنكد
لا شيء يمنع من تنافرنا الذي
في كل يوم حكمهُ يتجدد
لكن إذا قصد الأمير المصطفى
توفيقنا بنواله لا يبعد
فهو الذي ينجي من الاعسار من
يشكو له نوب الزمان وينجد
ذو فطنة في أي مشكلةٍ إذا
جالت يغار لها الحسام الأجرد
من سار في ليل الهموم لبابه
بصباح طلعته سراه يُحمَدُ
حفِظت عهودَ المجد همةُ ذاته
وبهِ غدا حسن المودة يُعهدُ
ذهبية الألفاظ صيغة مدحه
بنظامها درر المعالي تنقد
لله در أبيه من هو في بني
رسلان كان له المقام الأمجد
بالأصل هذا الفرعُ ساد وحظهُ
منهُ لقد قسم النصيب الأسعد
قل للذي بعلاه رام تشبهاً
علقت ظنك بالذي لا يوجد
سامي الشهامة عن محاسن وصفه
تروى أحاديث البديع وتسند
من نفسهِ ناداه هاتف جوده
وغدت له منه الحماسة تنشد
جد بالذي يثنى عليك به وقل
تعساً لمالٍ لا تُمدُّ له يد
واجعل نداك فداً عن النجل الذي
لك جأو وهو لعين مجد إثمد
رقصت به العلياء وهو بمهده
وعقودها امست به تتنضد
واستبشرت من بعد ما قد أبصرت
من وجهه نور العلا يتوقد
وغدت تهنئ نفسها بوجوده
فرحاً وطيرُ السعد بات يُغرد
خُذ عنهُ تاريخ الوجود مُترجماً
للمصطفى ولد الأمين محمد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قاسم الكستيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث378