تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 أبريل 2014 09:06:49 م بواسطة حمد الحجري
0 1119
في بعلبك جنة الخوّام
في بعلبك جنة الخوّام
عندي لها السبق على الدوام
واها لها من جنة نضيره
عيونها تجري بلا جريره
مياهها كالعسل المصفى
ووصفها في الشعر ليس يوفي
نسيمها العليل للعليل
يطب طبا عادم المثيل
أشجارها تحجب دون لوم
في الصيف وهج الشمس كل يوم
طعامها قد كان يرضي حقا
لو ان طاهيها أتم الحذقا
فإنه قد يحسن التلوينا
إلا شؤونا عدها فنونا
فانقلبت سمانه غربانا
وذقت من حجله سرحانا
إذ يحسب السمن كطعم الموت
ولا يرى القلي بغير الزيت
وليس للطبيخ مثل السمن
ان جاد طعما عند أهل الفن
والزيت ان كان رخيص السعر
وجدت طعمه كطعم الصبر
فإن يكن احب الاقتصادا
لكسبة المالك حقا زادا
فالفندق المرغوب مهما استعلى
مزية الطبخ تعد الأولى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قسطاكي الحمصيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1119