تاريخ الاضافة
الأربعاء، 23 أبريل 2014 09:10:11 م بواسطة حمد الحجري
0 1181
إن كان بعض الشعر غير سديد
إن كان بعض الشعر غير سديد
خذ من حديث النفس كل مفيد
فالنفس سر لم ينل إدراكه
مسترشد إلا بفك قيود
فكأنه يعلو على متن الريا
ح بنفحة مقرونة بخلود
حبجته عن عين البصير كثافة
من عنصر الاعراض ذات سدود
من للبيب بأن يبدد ما يطو
ف حواله من عامل التشريد
فيغض طرفا عن مناظر عالم
يلهو به اللاهون بالتقليد
ويصد سمعا عن حديث مطامع
ومظالم وخيالة وحقود
فيرى تفاهات الحياة ولهوها
كابوس سكران بخمر قرود
تنكشف الدنيا له عن صورة
معبودها طمع بغير حدود
ويرى أتم هداية في خلوة
مع نفسه توليه كل سعود
لا ينتهي حتى يناجي نفسه بسعادة
بمواقف ليست من المعهود
حتى يناجي نفسه بسعادة
فوق التي قد حازها بصعنود
وكأنما النفس النفيسة عريت
فصفت صفاء الجوهر المنقود
فرأى بألفتها عجائب لم تدر
في وهمه كحقيقة المشهود
وأصاب لذات أتت عن صفوة ال
أفكار من كدر ومن تعقيد
وكأن الفته لها ماء غدا
متمازجا مسكية العنقود
لا لذة في الكون تحكيها وإن
لم تقترن أفعالها بشهود
بل لو بدا ريب له بوجودها
فالريب يدقع حجة التفنيد
هل تستوي عند القضاء شهادة ال
محسوس مثل شهادة المجحود
فكأنها نجم بأقصى شعرة
ناداك مضطربا بقول مجيد
إن أنت لم تنكر بجد أنني
في الكون موجودا عدمت وجودي
ولكم عظائم لم تكن لو لم أكن
حدثت عنها النفس في مجهودي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
قسطاكي الحمصيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1181