تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:38:45 م بواسطة حمد الحجري
0 340
لم أدر مصرع والدي أم مصرعي
لم أدر مصرع والدي أم مصرعي
هو لا يعي وأنا كذلك لا أعي
لو أنصفوا سفحوا عليّ دموعهم
ونعيت لو عدل النعاة كما نعي
أو ليس موتي والشعور ملازمٌ
بأمر من موت الحبيب وافجع
أنا مت فيه ولم أزل متوجعاً
هو مات لكن ليس بالمتوجع
أبيقظة أنا أم سبحت من الكرى
في هول فاجعة وحلم مفزع
أأبي قضى أو لن أراه ولم يدع
لي في لذيذ لقائه من مطمع
أو لا اعتراض على القضاء لمدعٍ
نفذ القضاء فلا اعتراض لمدّع
يا نفس لا تصغي لحكمة عاقل
وتلوعي ما شئت أن تتلوعي
ضاقت بي الدنيا وأظلم نورها
وتغيرت صور الديار اللمع
فإذا مررت من الرياض بجنّةٍ
خضراء كنت كمن يمر ببلقع
وإذا رأيت البدر أبلج طالعاً
أعرضت عنه كأنه لم يطلع
يرد السلو يريد صدري منزلا
فأرده بلجاجة المتمتع
ويمر بي نغم البلابل في الضحى
فأخاله صوت الغراب الأبقع
وأرى الورود القانيات أظنها
قطعاً هوت من قلبي المتقطع
ما لي وللدنيا طرحت ودادها
وحقرت نضرة وجهها المتصنع
وعلمت علم الناسكين على الربى
إن الحياة سياحة في موضع
قد كان لفظ الموت لا معنى له
عندي ولم يك ذا صدى في مسمعي
حتى أصبتُ وذقت من ويلاته
ما لم أذق وجرعت ما لم أجرع
لو أنها يا أهل ودي رحلةٌ
لثلاث حجات تمر وأربع
هانت على كبدي ولكن رحلةٌ
أبدية ما بعدها من مرجع
هي نكبة سقطت عليّ فصدّعت
مني صميم القلب كل مصدع
أيموت مثل أبي وكنت أظنه
من نائبات زمانه في مفزع
أيموت وهو يذوق من أغراسه
ثمراً أقدمه ولمّا يشبع
لهفي عليه وقد تقنص بالدجى
وعلى صباحة وجهه المتقنع
نفس مهذبة وقلب لامع
بأشعة التقوى وفكر ألمعي
أبكي عليه بمدمعي ولو ان لي
مقل الغمام لما بكيت بمدمعي
وإذا بكيت فإنما أبكي على
شرف الضمير على جمال المنزع
وعلى الأمانة والوفاء كليهما
وعلى الوداد الصرف غير مضيّع
وعلى الشجاعة يوم طارئةٍ على
سيلِ الفصاحة في حديث المجمع
وعلى الطهارة والسماحة والندى
وعلى المروءة والشهامة أجمع
أبكي على الخط البديع وملوءه
سحر النهى وعلى القريض الأبدع
وعلى الصناعة لو أقام بمصنع
في الغرب كان أمام ذاك المصنع
أسفي على يده الصناع كأنما
هي لم تكن وكأنها لم تصنع
أبتاه والحدثان فرق بيننا
وقسا ورد شفاعتي وتضرعي
أبصرت نور الكون بعدك ظلمة
وكذاك تبصر أعين المتضعضع
كالظبي فارق في الفلاة أليفه
فارتاع أو كالطائر المتفزع
يزداد بي لهبُ الصبابة كلما
طال الزمان على الفراق الموجع
أبكي عليك بحرقةٍ وتفجع
والله يعلم حرقتي وتفجعي
لو كنت تعلم لوعتي وقياسها
لسألت ربك عودة السكنى معي
من لي بقلب بعد قلبك مفعم
حباً يرف عليّغير ملوع
ويدٍ أخط لك الرثاء بها نمت
في مغرس من جود كفك ممرع
لولاك ما برت اليراع ولا درت
صوغ الكلام على الطراز الأرفع
هيهات أقضي من رثائك واجباً
ولو استحلت إلى بحيرة أدمع
أبتاه ثق في أن مهيعك الذي
سيرتني فيه سيلبث مهيعي
أحيا حياتك في الأمانة والتقى
كيف اتجهت وفي الصلاح الأنفع
نم في أمان الله ملء العين في
صدر الكنيسة فهو أهنأ مضجع
ما احتاج قبرك للأزاهر إنه
قد فاز منك على الدوام بأضوع
عُصب الملائك حانيات حوله
بدل الغصون الحانيات الأذرع
سيظل قبرك كعبة أسعى إلى
أبوابها أبدا بكل تخشع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث340