تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:45:56 م بواسطة حمد الحجري
0 280
مشت العشيرة للمروءة والندى
مشت العشيرة للمروءة والندى
ولمسح دمعة جائعٍ أو عار
ورأيتكم تتلكأون كأنكم
لا تنظرون إلى جسيم العارِ
وكأنما خبر المجاعة في الحمى
خبر نلفقه من الأخبارِ
في أرض مصر وفي شمال كلمبس
سيل السماحة في العشيرة جارِ
اخوانكم ملأوا البلاد مكارماً
وكذا تكون سحائب الأمطارِ
خلعوا على الشرق البهاء وجلببوا
عرب الشآم بحرمةِ ووقارِ
فأضف إله العرش في أعمارهم
أضعاف ما وفروا من الأعمار
عُصب الشمال وقد نهضتم نهضة
طار الحديث بها غلى الأقمار
شرف العشيرة قطبها وسنامها
أنتم وفخر الشرق يوم فخارِ
وهي العقائل والأوانس عندكم
في المحسنين فوائح الأزهار
يطرقن أبواب المنازل للندى
ويصحن بالمتقاعد بدارِ
من كل طاهرة الشعور كأنها
نور الصباح أو النسيم الساري
شكواي من فئة هززت أكفّها
فهززت غير حوامل الأشجار
إن تعطِ فضتها وتعط نضارها
أعطيتها من فضتي ونضاري
يا من يصوغ من الجميل بدائعاً
أنا من يصوغ بدائع الأشعار
ويد تمد إلى الجياع بنانها
أنا لست أتركها بغير سوارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث280