تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:50:08 م بواسطة حمد الحجري
0 211
عرب الحجاز تحيَّة وسلام
عرب الحجاز تحيَّة وسلام
بكت العراق مصيرها والشام
صرف الغزاة الخيل عن فلواتكم
ورأوا جنان البقعتين فحاموا
والنيل أزبد في اللجام وقد رأى
حنك الحجاز وليس فيه لجام
أفما يكف عن الشآم لطامع
وعن الكنانة والعراق زحام
إن الثلاثة لو علمتم وحدها
ركن البناء إذا البناء يقام
يا أمة العرب استباحك معشر
ما إن عليهم بل عليك ملام
لم تجن أسيفهم عليك وإنما
العيسوية فيك والإسلام
هاتيك تبسط للفرنجة باعها
هرباً وذاك جواره إيلام
أخلت أماكن فيك لم يك فوقها
لدم الضعيف وللدموع سجام
شتَّى الجرائم لا تزال جديدة
لا اللسن تطمسها ولا الأقلام
إن التعصب للرسول محمد
هو في صدور المسلمين سقام
وعلى وجوه نسائهم من نسجه
وعلى عقول رجالهن لثام
سكنت يفاع الأرز عندك عصبة
غسان بعض أصولها وجذام
يا طالما والعيسوية ذنبها
كانت جفاء المسلمين تسام
عربية النزعات إلا أنها
ظلمت فإن نفرت فليس تلام
المسلمون العرب إخوان لها
فإذا يضام المسلمون نضام
الشرق والإسلام مسقط راسها
لا الشرق منتقل ولا الإسلام
نبغت فمن شعرائها شهب الدجى
صعدا ومن علمائها الإعلام
أبناؤها في غابر أو حاضر
فوق الأكام الباذخات أكام
علياؤهم في العلم عندك والحجى
هي بعلبك ومجدهم أهرام
لم تسمحين لهم بهجرك والغنى
فوق السهول وتحتهن ركام
ما بين شاهقهم وسهلك دونهم
سور من القرآن ليس يرام
عزت بهم لغة العشيرة أينما
ضربوا بأطراف الوجود وهاموا
قف نبك من عرب المشارق دولة
هي في الممالك ذروة وسنام
ونف الذمام لدارسات رسومها
إن البكاء على الرسوم ذمام
ونسائل الأطلال كيف تهدمت
جدران عرش القوم وهي ضخام
فتحوا الفتوح مشارقاً مغاربا
والنصر طوع والزمان غلام
كانت فرنسة من مرابط خيلهم
والهند من أطماعهم وسيام
قف نسأل الزوراء أين سيادة
شماء رضوى دونها وشمام
أين الأعنة والأسنة والظبي
فيها وأين الكر والأقدام
عبث الفساد بها وبعثر ملكها
لا الترك بعثرها ولا الأعجام
ومض بجامعة العشيرة فانطوت
أعلامها وتمزق الأقوام
اذكرت عهدا كنت فيه منارة
والكون حولك ظلمة وقتام
أيام هارون الرشيد على الذرى
ملك يهز الخافقين همام
بشّار تسبح في فضائك روحه
وابن المقفع في ثراك ينام
ذكرتك الوية العروش فاطرقت
والجالسون على العروش فقاموا
يامسرح الأرام كيف تحولت
عنك العيون وحالت الأرام
أيقظت في ابن الجهم قلبا نائما
وجنى على ابن زريق فيك غرام
فعلى الرصافة وألمها وعيونها
وعلى بدور الكوخ فيك سلام
مجد العلوم هو الحقيقة كلها
والمشرفية مجدها أوهام
صغرت من المهدي نخر عظامه
وعظام بشار بن برد عظام
قالوا إذا ما الحرب أغمد سيفها
للعرب من درك العثار قيام
فإذا بأضواء البروق كواذب
وإذا بمربد السحاب جهام
يتقاسمون من البلاد عراصها
والقاطنين كأنهم أنعام
إن الحدائق لا سياج يحوطها
تزري بيانع غرسها الأقدام
وأمر من زحف الفرنج على الحمى
زحف اليهود وأنه لجسام
غاصوا بخاصرة البلاد كأنما
الغائصون خناجر وسهام
أو ما كفى الأقسام بين قطينها
في الدين حتى زادت الأقسام
تخشى فلسطين الأذاة لأجلها
عاد الصليب وعادت الألام
حكم المسيح على اليهود بهجرها
أتعود تنقض حكمه الأحكام
ما إن يكون لاعجم متمرد
بين الكنانة والشآم مقام
فلسوف يخرج من معد طيطس
الدور موطئ خيله والهام
صبرا دمشق هو الخريف وفي غد
يرد الربيع فتبسم الأكام
إن الوصاية حين أهلك في دجى
شمس تضيء بنورها الأفهام
ما للأمير يهز عندك سيفه
السيف لو علم الأمير كهام
أفتى الحجاز فتى الشام كليهما
أمر القضاء وأمره الزام
صافح فرنسة يبق عرشك راسخا
لا جور في يدها ولا إرغام
الأمن حول ظبي فرنسة الردى
والحمد حول صفاتها لا الذام
ما إن تفوز بدولة عربية
لا العلم يدعمها ولا الصمصام
إن قلت عدل فالشريعة هزأة
أو قلت حق فالدليل عقام
العدل حيث هو المهند مشرع
والحق حيث هو الخميس لهام
والمستقل من الشعوب وراءه
ملء الطريق جماجم وعظام
يا ابن الكواكب من أئمة هاشم
النقض طوع يديك والإبرام
لك من قريش في القبيل زعامة
ومن النبوءة مقود وزمام
فابدأ بفصل الدين عن شرع الورى
تبع الإمام إذا يسير أمام
شاد العروش الدين قبل فلم يكن
للدين في أحكامهن دوام
كيف السبيل إلى الحياة ولم تزل
عرض السبيل مآذن وعمام
رصّ الأساس على الحقائق إنما
للعرش أغمية غدا ودعام
فلسوف يبعث معشر العرب الألى
في الكهف تحرسه السماء نيام
وإذا الهلال رأته عينك ناقصا
لا تيأسنّ فللهلال تمام
مجد الفرنج رواية في ملعب
ولكل مجد بدأة وختام
فسينقضي استعمارهم وستنتهي
أدوارهم ولكل صيف عام
من شاسع الأقطار دمعة شاعر
في جانحيه على البلاد ضرام
للحب صيغ وللصبابة قلبه
ومن القلوب حجارة ورغام
فلئن دعاك مخطّئا أو منذرا
فالحب قصد والإخاء مرام
هو في رياض الشام بلبل شعرها
والهادلون على الغصون حمام
هبطت إليه من لسماء فحازها
ذهبية الخطرات والإلهام
إن شئت تعرفه فدونك رسمه
خير الرسوم كتابة وكلام
قالوا تحب العرب قلت أحبهم
يقضي الجوار عليّ والأرحام
قالوا لقد بخلوا عليك أجبتهم
أهلي وإن بخلوا عليّ كرام
قالوا الديانة قلت جيل زائل
ويزول معه حزارة وخصام
ومحمد بطل البرية كلها
هو اللأعارب أجمعين إمام
قالوا البداوة قلت أطهر عنصر
صفت النفوس هناك والأجسام
الأريحية والشهامة والندى
في الأرض حيث أيانق وخيام
قالوا الشآم فقلت رؤية وجهها
كنز ولثم ترابها أنعام
وطن لنا ذكراه نفحة عنبر
وحديث عودتنا إليه مدام
أرض المهاجر نحن في جنباتها
ريح تسير لغاية وغمام
وإذا تمر بقرية عصفورة
فعلى السطوح وقوفها إلمام
نسمات واديها وعزلة عشها
ومروجها وسماؤها أحلام
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث211