تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:54:39 م بواسطة حمد الحجري
0 194
هوذا الكون في قشيب ردائه
هوذا الكون في قشيب ردائه
والحلى ملء أرضه وسمائه
الحقول الخضراء ألقى عليها
باسط الأرض مسحةً من بهائه
وغمام السماء يبكي ولكن
تضحك الروض كلها من بكائه
إيه من ألطف الربيع وأبهى
زهره وهو مشرف من خبائه
كشباب الفتى أنيقٌ ولكن
لهف نفسي على قليل بقائه
يا رواسي الربى أنا ابن الرواسي
وربيب الأشم في عليائه
ذكّريني بموطني وأريني
مثلا من جماله وروائه
شاعرٌ عن مضارب الريف ولى
ناشدٌ فيك راحة من عنائه
جاء يشكو إلى رُباك هجيراً
كهجير الحجاز في بطحائه
فامنحيه برودةً ورفاهاً
وخذي من مديحه وثنائه
أيهذا القطار تسرع في الحقل
فدعني أهيم في خضرائه
يذهر الطرف والخطى لمعاتٌ
فيرى ما أمامه من ورائه
أنت كالعمر ليس يُمهل حتى
يتملى الشباب من أشيائه
ليتني كنت في الحياة هزاراً
ناعم البال في فسيح فضائه
مطلق الجانحين فيه بعيداً
عن أذى المرء عن كثير جفائه
ليس يلهيه والحدائق ملأى
طلب القوت عن لذيذ غنائه
يرتدي من صنيع باريه ثوباً
ما ارتداه ابن آدمٍ في رخائه
خلق الله للتوجع مني
شاعراً غير باحث عن دوائه
هو في الأرض حيث كان غريب
ليس في أهله ولا عشرائه
كفراش الحقول ما هو إلا
ضائع القلب شارد الفكر تائه
روحه ترقب البعيد وتشكو
قلقاً في عروقه ودمائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث194