تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:55:58 م بواسطة حمد الحجري
0 156
تنوح عليك الدار يا بهجة الدار
تنوح عليك الدار يا بهجة الدار
قضيت صغير السن كوكب أسحار
أتيت إلى الدنيا وللعمر فسحة
فعشت الذي عاشت زنابق آذار
ذهبت وما أدركت ما في أمورها
وما في بنيها من رموز وأسرار
لقد كنت في وجه الزمان بشاشة
وكنت أنيق الحسن نزهة أبصار
ولطفك ملء العاطفات مدامة
وصوتك في الأسماع صدحة أطيار
وكم كنت أستجلي ذكاءك ناظرا
إلى شهبٍ في مقلتيك وأنوار
يُطلّ أبوك الشهم خلقاً وخلقة
ويظهر في سيماء منك وانظارِ
هنيئاً لمن ولَّى صغيراً فلم يجز
على نكبات في الحياة وأكدار
ولم يدر ما حزن يفوز وغصة
تثور وبلبال ولوعة محتار
ولم يذرف الدمع السخين ولم يذف
مرارة آمالٍ تفر وأوطار
فقدنا الملاك الطهر لكنه مضى
إلى حيث يحيا مع ملائك أطهار
فلم يخسر الدنيا وقد خسرت به
فتى الغد في حزمٍ وعزم وآثارِ
لقد عُشَّت الأزهار قبرا نوى به
ولو عاش عشته الغصون من الغار
ويا لوعتي أودى ابن خلي ولم أقف
على قبره أروي ثراه بمدرار
لقد نثروا الأزهار لو كنت بينهم
نثرت دموعي بينهنَ وأشعاري
هو الرزء في فقد الخليل وحيده
ليكبر عن إيضاح لسن وإظهار
فماذا عساني أن أقول له غداً
إذا ما اجتمعنا بعد هجر وإدبار
بأي لسانٍ أم بأي فصاحةٍ
أعبّر عن قلبي وأوضح أفكاري
خليلي وما كل الأخلاء مثله
وكم من خليل كاذب الود غدّار
خليلي فتى الفتيان أرجحهم نهىً
وأذهبهم فكراً وسبراً لأغوار
إذا قلت شعراً سال لطفاً ورقة
فما تسأم الأسماع منه لتكرار
يغار على ذكري إذا قام حاسد
يريش سهام الغدر هب إلى الثار
تحدث عن أخلاقه وردة الربى
ويروي نسيم الفجر والسلسل الجاري
أجل نظرةٌ في الخلق هل من حشاشة
ترى لم يمزقها الزمان بأظفار
فلا بيت إلا وهو منهبة البلى
ولا قلاب إلا وهو مستوقد النار
أعضاك رب العرش عمن فقدته
فما زلت غض العمر كمطلع أقمار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث156