تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:56:43 م بواسطة حمد الحجري
0 183
برزت بين العذارى بدر إحلاكِ
برزت بين العذارى بدر إحلاكِ
ما كان أبهاك في عيني وأحلاكِ
سكرت من نضرة الوجه الجميل ومن
سحر العيون ومن الطاف ملفاكِ
قالوا الحميَّا عصير الكرم مسكره
فأين تلك الحميا من حمياك
كأنما زهرات اللوز باسمةً
على الربى نسخة من ثغرك الزاكي
في زنبق الحقل نفح من تقاك وفي
ماء الغمام صفاء من سجاياكِ
قد كان قلبي فوضى في محبته
والآن دون عذارى الحي يهواكِ
قد كنت لا أعرف الشكوى ولا حملت
جوانحي جمرات الموجع الشاكي
رميت مهجة مشتاقٍ يذوب هوىً
لقد أصبت من المشتاق مرماكِ
ذوائب الشعر من قلبي على ورقٍ
بعض الذي سكبنه فيه عيناكَ
يقال إني أجيد الشعر أبدعه
نعم ولكنه من فيض نعماكِ
إني لا حسد عقداً دار دورته
وطوّق الجيد لم تزجره كفاك
تغيظني نسمات الفجر قد دلفت
وقبّلت وهي لم يؤذن لها فاك
أهدي إليك وقلبي ملؤه شغفٌ
صحيفةً فاح منها نشر ريّاكِ
إذا انفردت شريد الفكر أنشئها
أملي عليّ المعاني طيب ذكراكَ
وهي الصحيفة يوم السير قلت لها
سيكرم القوم في الأنحاء مثواك
أبناء لبنان أبناء الشآم هم
منائر الخلق في فهمٍ وإدراك
أركان أبنيةٍ جدران أغميةٍ
صدور أنديةٍ أقمار أفلاك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث183