تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 08:58:07 م بواسطة حمد الحجري
0 190
لا تذكر السفح في لبنان والأكما
لا تذكر السفح في لبنان والأكما
قد الهب الذكر في أحشائك الألما
فأينما سرت أجبال وأودية
ضحَّاكة وسماء تمطر الدّيما
ليس الفتى بغريب الدار في بلد
أصاب فيه من الأرزاء معتصما
فلست أرتاب أني اليوم في وطني
في الأقربين رخيّ البال مبتسما
هبطت حاضرةً زهراء تعرفني
وجئت شملاً من الأحباب منتظما
أكرم بجاليةٍ عصماء حاليةٍ
بالفضل عاليةٍ آنافها شمما
من كل أصيد أن لاح الليوث له
وعاين المجد في أشداقها هجما
تفتر منهم عروس الريف عن عصب
همُ الأسود اصاروا دارها أجما
أحبكم وأغالي في محبتكم
أن المحبة كانت بيننا قدماط
ولست أقسم في قول جهرت به
فليس غير المداجي يكثر القسما
إني رضيت بأحبابي أصاحبهم
في دارة البين لا شكوى ولا سأما
ما دام لا تبصر الأوطان طلعتهم
فكيف أنقل في أطلالها قدما
وهل تلذ حياة المرء في بلد
من ليس يعلم فيه فوق من علما
ديار كولمب لا نابتكِ نائبة
وجادكِ الماطر الوسميّ منسجما
الجو يُمطرك الأنواء عن كثب
والأرزُ يُمطركِ الشبان والهمما
أريتنا المبدأ الشعبي نقصده
ونجرع الماء من ينبوعه شبما
مراتب الناس من عرش ومن نسب
خرافة تملأ الأمصار والأمما
للمرء ما قدمت كفَّاه من عمل
يلقى به حطةً في الخلق أو عظما
أن يزرع النبل يحصد من لذائذه
أو يزرع اللؤم يحصد بعد الندما
لا شُل زندُ شجاع هدّمت يده
ما كان من معقل للظلم فانهدما
قالوا الضعيف ظلوم الحكم قلت لهم
لو لم يكن ظلموه قبل ما ظلما
قد أمسكوا الخبز عنه لو أتيح لهم
لامسكوا عنه نور الشمس والنسما
هم أعدوا له من قبل نشأته
السيف والرمح والبارود والعلما
للباترات جنينُ الأم تحمله
وللنسور شباب في الديار نما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث190